January 28, 2020 / 9:12 PM / 5 months ago

قوات غرب ليبيا تعلن إسقاط طائرة مسيرة لقوات حفتر

طرابلس (رويترز) - قالت القوات المتحالفة مع الحكومة الليبية المعترف بها دوليا في طرابلس يوم الثلاثاء إنها أسقطت طائرة مسيرة تابعة لخصومها فيما يشير إلى تعزيز دفاعاتها الجوية مع تسلمها دعما عسكريا عاجلا من تركيا.

القائد العسكري الليبي خليفة حفتر خلال لقاء له في البرلمان اليوناني بأثينا يوم 17 يناير كانون الثاني 2020. تصوير: كوستاس بالتاس-رويترز.

وقالت القوات المتحالفة مع حكومة الوفاق الوطني في طرابلس على صفحاتها بمواقع التواصل الاجتماعي إن الطائرة المسيرة أُسقطت إلى الشرق مباشرة من مدينة مصراتة وهي مصدر رئيسي للقوة العسكرية لحكومة الوفاق.

ونشرت قوات غرب ليبيا صورا لحطام طائرة متفحم وجناح سليم بشكل كبير محمول على شاحنة صغيرة قائلة إنها مقدمة من الإمارات العربية المتحدة لقوات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي) الذي يقوده خليفة حفتر.

ويقول خبراء في الأمم المتحدة ودبلوماسيون ومحللون إن الإمارات تزود الجيش الوطني الليبي بطائرات مسيرة صينية الصنع طراز وينج لونج التي أتاحت لها لوقت طويل تفوقا جويا على الطائرات المسيرة التركية الأضعف التي تستخدمها قوات غرب ليبيا.

وتم تدمير أو إسقاط الكثير من الطائرات المسيرة التركية بالمقارنة بالطائرات المسيرة الصينية.

ومع ذلك يقول المحللون إن تركيا بدأت في الآونة الأخيرة في إرسال تعزيزات لحكومة الوفاق الوطني تشمل نظم دفاع جوي وكذلك مستشارين عسكريين.

ويشن الجيش الوطني الليبي بقيادة حفتر هجوما منذ أبريل نيسان للسيطرة على طرابلس في أحدث تصعيد للصراع بين المعسكرين المتناحرين في طرابلس وشرق ليبيا المندلع منذ عام 2014.

وقال الجيش الوطني اللييي إن الطائرة المسيرة التي أُسقطت يوم الثلاثاء تركية لكن خبيرا في مجال الأسلحة درايته كبيرة بالمنطقة أكد أن الطائرة من طراز وينج لونج. ولم ترد السلطات الإماراتية فورا على طلب للتعليق.

وقالت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا يوم السبت إن الأسلحة تتدفق على ليبيا رغم تعهد القوى الدولية باحترام حظر سلاح قائم تم انتهاكه بانتظام.

وفي مدينة بنغازي بشرق ليبيا حضر بضع مئات من الأشخاص تجمعا للاحتفال بالاستيلاء من القوات المنافسة على ما وصفه الجيش الوطني الليبي بأنها عربة مدرعة تركية.

وفي طرابلس، لقي ثلاثة أطفال حتفهم وأصيب رابع بجراح خطيرة عندما سقطت قذيفة على منطقة سكنية في حي الهضبة البدري بحسب متحدث باسم الهلال الأحمر.

وقالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) هذا الشهر إن الحرب في طرابلس تسببت في إغلاق أكثر من 200 مدرسة وحرمان أكثر من 115 ألف طفل من التعليم. وبحسب تقديرات الأمم المتحدة أجبرت الحرب أكثر من 150 ألف شخص بينهم 90 ألف طفل على النزوح عن ديارهم.

تغطية صحفية أحمد العمامي وأيمن الورفلي وإيدن لويس - إعداد محمد عبد اللاه للنشرة العربية - تحرير أحمد صبحي خليفة

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below