May 8, 2020 / 1:45 PM / 24 days ago

شبح كوفيد-19 يخيم على نازحين صوماليين يتقاسمون إفطار رمضان

نازحة صومالية وأولادها يعدون وجبة افطار في مخيم مؤقت للاجئين في مقديشيو يوم 24 أبريل نيسان 2020. تصوير: فيصل عمر - رويترز.

مقديشو (رويترز) - في مساكن معدنية متنقلة بمخيم في مقديشو، تصنع نساء ترتدين أوشحة براقة الألوان حلويات شهية ويخلطن الدقيق لصنع الخبز حيث يقمن بإعداد إفطار رمضان الذي يحل هذا العام وسط جائحة عالمية.

ومن الصعب على من يعيشون في مثل هذه الأحياء الضيقة التي تعاني من تدهور الرعاية الصحية الالتزام بتعليمات التباعد الاجتماعي وغسل اليدين باستمرار للحد من انتشار فيروس كورونا الجديد.

وخلال شهر رمضان ومع ارتفاع أسعار الغذاء أصبح الأمر شبه مستحيل. ومع استمرار نقص السيولة بعد اضطراب الاقتصاد بفعل تفشي كورونا تتقاسم النساء ما لديهن مع الجيران لصناعة وجبة مشتركة.

وقال أحد السكان ويدعى محمد وارسام حرسي ”لم يعد الناس يذهبون إلى العمل مع تفشي فيروس كورونا في المدينة...بدأنا جمع نصف دولار أو دولار أو اثنين من العائلات من أجل الطعام“.

وسجل الصومال 928 حالة إصابة بالفيروس حتى يوم الخميس وفقا لإحصاء رويترز استنادا إلى بيانات الحكومة ومنظمة الصحة العالمية. وشهد 44 وفاة بالمرض وهي أعلى حصيلة وفيات في المنطقة.

وقالت خديجة ديريي التي تعيش أيضا في المخيم ”ليس لدينا صابون لغسل أيدينا مع انتشار الفيروس.

ويدعو الناس الله أن يمن عليهم ببعض الراحة ومن هؤلاء حسن إبراهيم، وهو ساكن آخر إذ قال ”ندعو الله أن يشفينا من المرض“.

تغطية صحفية عبد الرحمن حسين - إعداد مروة سلام للنشرة العربية - تحرير ليليان وجدي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below