September 7, 2016 / 8:52 AM / 4 years ago

المعارضة السورية سترفض أي اتفاق أمريكي روسي لا يتماشى مع رؤيتها

لندن (رويترز) - قال رياض حجاب المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات السورية يوم الأربعاء إن الهيئة سترفض أي اتفاق تتوصل إليه روسيا والولايات المتحدة بشأن مصير سوريا إذا كان مختلفا عن رؤيتها.

وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون يتحدث خلال مؤتمر صحفي في باريس يوم 28 يوليو تموز 2016. تصوير: بينوا تيسييه - رويترز.

والهيئة العليا للمفاوضات هي ممثل المعارضة الرئيسي في محادثات السلام المتعثرة التي تتوسط فيها الأمم المتحدة وتحظى الهيئة بدعم من السعودية وقوى غربية.

وتعرض الهيئة في لندن خارطة طريق لتسوية سياسية جديدة في سوريا.

وستبدأ العملية المقترحة بمفاوضات تستغرق ستة شهور من أجل تشكيل هيئة انتقالية تضم شخصيات من المعارضة والحكومة والمجتمع المدني. وسيتطلب ذلك تنحي الرئيس بشار الأسد عن منصبه بنهاية الشهور الست.

وعقب ذلك ستدير الهيئة الانتقالية البلاد لمدة 18 شهرا يتم بعدها إجراء انتخابات.

وقال حجاب ”ما يتفق عليه الروس والأمريكان إذا لم يتوافق مع تطلعات الشعب السوري.. لا يمكن القبول به.

”لا يمكن القبول ببشار الأسد لا ستة أشهر ولا شهر واحد ولا دقيقة واحدة في هذه المرحلة الانتقالية على الإطلاق. الروس والأمريكان يدركون ذلك. يعلمون تماما موقف الشعب السوري الذي ضحى بالكثير ولن يتخلى عن مطلبه هذا.“

* جهود وراء الستار

قال وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون إن مقترحات الهيئة العليا للمفاوضات تقدم أول صورة يمكن التعويل عليها لسوريا يعمها السلام دون الأسد.

وكتب جونسون في مقال بصحيفة التايمز يوم الأربعاء ”لا تزال هناك فرصة لإنجاح هذه الرؤية.

”إذا ما تمكن الروس والأمريكيون من التوصل لوقف إطلاق النار يمكن حينها استئناف المحادثات في جنيف“ مضيفا أن الأطراف ستكون قد شهدت على الأقل مؤشرات لسوريا ما بعد الأسد.

وتدعم موسكو وواشنطن طرفين مختلفين في الحرب الأهلية السورية التي تدور منذ نحو خمسة أعوام ونصف العام فيحارب الروس إلى جانب الأسد بينما يدعم الأمريكيون جماعات معارضة ويصرون على رحيل الأسد عن السلطة.

وأجرى الجانبان مفاوضات في الأيام القليلة الماضية والتقى الرئيس الأمريكي باراك أوباما مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين لمدة 90 دقيقة يوم الاثنين على هامش قمة مجموعة العشرين في الصين لكنهما أخفقا في التوصل لاتفاق.

وفي كلمة بعد محادثات مع قادة مجموعة أصدقاء سوريا في لندن قال المتحدث باسم الهيئة العليا للمفاوضات سالم المسلط إن الخطة قوبلت باستحسان لكن الأمر يرجع إلى الولايات المتحدة وروسيا لإبرام اتفاق قد يدفع الوضع للأمام.

وقال للصحفيين إنه يخشى أن يتوصل الجانبان لاتفاق لا يساعد سوريا ومن أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما قد يوقع على أي اتفاق فقط لتحقيق أي شيء قبل أن يغادر البيت الأبيض.

وقال حجاب إن التحدي الأكبر في سبيل تحقيق الانتقال السياسي يأتي من المجتمع الدولي مشيرا إلى الحرس الثوري الإيراني وفصائل مسلحة إقليمية أخرى وقبل كل ذلك روسيا لحمايتها للأسد.

وأضاف أن ما طرحه وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف بالنسبة للأسد لن يحل المشكلة متهما موسكو باستخدام أسلحة محظورة لدعم نظام الأسد.

وتصر إيران المنافس الإقليمي الرئيسي للسعودية وأقوى داعمي الأسد على بقائه في السلطة.

إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below