13 آب أغسطس 2017 / 11:35 / منذ شهرين

حبس سائقي قطاري الإسكندرية واستقالة رئيس السكك الحديدية بمصر

القاهرة (رويترز) - قال مكتب النائب العام المصري يوم الأحد إن النيابة العامة قررت حبس سائقي القطارين اللذين اصطدما في مدينة الإسكندرية الساحلية يوم الجمعة لمدة 15 يوما على ذمة التحقيقات.

مواطنون مصريون يبحثون عن ناجين من حادث تصادم قطارين في الاسكندرية يوم 11 أغسطس اب 2017. تصوير: أسامة نجيب - رويترز

ووفقا لأحدث بيانات وزارة الصحة فقد أسفر الحادث المروع، وهو الأحدث في سلسلة حوادث دامية شهدتها السكك الحديدية في مصر خلال العقود الأخيرة، عن مقتل 41 شخصا على الأقل وإصابة 132 آخرين.

ووقع الحادث بعد ظهر الجمعة عندما صدم قطار قادم من القاهرة إلى الإسكندرية قطارا قادما من مدينة بورسعيد الساحلية كان متوقفا على نفس القضبان. وتسبب التصادم في انقلاب جرار القطار القادم من القاهرة وعربتين من مؤخرة القطار الآخر.

وقال مكتب النائب العام في بيانه يوم الأحد إن النيابة قررت أيضا حبس مساعد سائق القطار القادم من القاهرة وملاحظ السكك الحديدية بمنطقة الحادث لمدة 15 يوما. وأمرت أيضا بضبط وإحضار مساعد سائق قطار بورسعيد.

وقالت صحف مصرية يوم الأحد إن التقرير الفني المبدئي بشأن الحادث أدان سائقي القطارين وحملهما المسؤولية.

وأضاف بيان مكتب النائب العام أن النيابة استدعت تسعة مسؤولين لسؤالهم بشأن ”أوجه القصور التي ترتب عليها وقوع الحادث لتحديد المسؤولية الجنائية“ ومن بينهم مدحت شوشة رئيس هيئة السكك الحديدية.

وقال وزير النقل هشام عرفات للصحفيين يوم الأحد إن شوشة، وهو لواء جيش سابق، قدم استقالته وقُبلت.

وأضاف أن الفترة القادمة ستشمل تطويرا شاملا للسكك الحديدية وستضخ الحكومة أكثر من ستة مليارات جنيه (338.03 مليون دولار) لتطوير إشارات السكك الحديدية.

وكان عرفات قرر وقف عدد من مسؤولي السكك الحديدية عن العمل لحين انتهاء التحقيقات.

ونسب بيان صادر عن رئاسة الجمهورية لعرفات قوله بعد اجتماعه مع الرئيس عبد الفتاح السيسي يوم السبت إن ”المؤشرات المبدئية تفيد بأن حادث التصادم يرجع لاستمرار اعتماد تشغيل السكك الحديدية على العنصر البشرى وعدم تطوير بنيتها الأساسية منذ عقود وهو ما يفسح المجال لوقوع مثل هذه الحوادث حتى الآن“.

وأمر النائب العام نبيل صادق يوم الجمعة بفتح تحقيق في الحادث، وقرر أمس السبت تشكيل لجنة تضم عسكريين لتحديد المسؤولين عنه.

وشهدت مصر العديد من حوادث القطارات الدامية خلال العقود الأخيرة وسقط فيها مئات القتلى وأرجعها مسؤولون ومراقبون إلى قدم القاطرات والعربات والإهمال في صيانتها وتشغيلها.

ووقعت أكبر كارثة قطارات في مصر عام 2002 عندما التهم حريق سبع عربات من قطار مكتظ بالركاب متجه من القاهرة إلى أسوان في أقصى جنوب البلاد. وقٌتل 360 راكبا على الأقل في الحادث الذي وقع عند مدينة العياط بمحافظة الجيزة المجاورة للقاهرة.

ولقي 50 شخصا غالبيتهم أطفال حتفهم عندما صدم قطار حافلة مدرسية بمحافظة أسيوط في صعيد مصر عام 2012.

(الدولار=17.75 جنيه)

تغطية صحفية للنشرة العربية هيثم أحمد ومحمود رضا مراد - تحرير أحمد صبحي خليفة

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below