May 14, 2018 / 6:36 AM / in 7 months

وصول‭ ‬جثامين 20 مسيحيا مصريا ذبحتهم الدولة الإسلامية في ليبيا

جثامين الأقباط المصريين تُنقل إلى طائرة في مصراته لنقلها الى مصر يوم الاثنين. تصوير: اسماعيل زيتوني - رويترز.

مصراتة (ليبيا)/القاهرة (رويترز) - ذكر التلفزيون المصري أن جثامين 20 مسيحيا مصريا قتلوا في ليبيا عام 2015 على يد تنظيم الدولة الإسلامية عادت إلى القاهرة يوم الاثنين.

والضحايا من بين فقراء مصريين كثيرين خاطروا بحياتهم للعثور على عمل في ليبيا التي تعمها الفوضى منذ سقوط معمر القذافي في 2011 وما تلا ذلك من حرب أهلية.

وكان تسجيل مصور للواقعة أظهر قطع رؤوس المسيحيين العشرين في فبراير شباط 2015 على شاطئ بمدينة سرت، معقل التنظيم المتشدد في ذلك الحين، حيث كانوا يرتدون ملابس برتقالية.

وفي أكتوبر تشرين الأول الماضي جرى العثور على الجثث بعد استعادة المنطقة التي كانت مدفونة فيها من قبضة التنظيم المتشدد.

وسيطرت الدولة الإسلامية على سرت عام 2015 وفقدت السيطرة على المدينة أواخر العام الماضي بعد هزيمتها على يد قوات محلية بدعم من ضربات جوية أمريكية.

وقُتل 21 شخصا في المجمل خلال الواقعة. ولم يكن جثمان ضحية من غانا على متن الطائرة التي أقلت جثامين المصريين من مدينة مصراتة في غرب ليبيا إلى القاهرة.

وذكر التلفزيون المحلي أن البابا تواضروس الثاني، رئيس الكنيسة الأرثوذكسية في مصر، كان في استقبال الجثامين لدى وصولها إلى مطار القاهرة. وبث التلفزيون المصري الحدث على الهواء مباشرة.

ومن المتوقع دفن الرفات في محافظة المنيا في صعيد مصر، حيث ينحدر الضحايا.

إعداد علي خفاجي للنشرة العربية - تحرير حسن عمار

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below