August 28, 2018 / 3:33 PM / 2 months ago

ماتيس:‭ ‬أمريكا ستواصل دعم التحالف بقيادة السعودية في اليمن

واشنطن (رويترز) - أشار الجيش الأمريكي يوم الثلاثاء إلى أنه سيواصل مساعدته للتحالف الذي تقوده السعودية ويقاتل في اليمن حتى مع اعترافه بأن الدعم الأمريكي ”ليس مطلقا“ وسط قلق متزايد بشأن حجم خسائر هذه الحرب في صفوف المدنيين.

وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس في البيت الأبيض بواشنطن يوم 30 يوليو تموز 2018. تصوير: بريان سنايدر - رويترز

وتقود السعودية تحالفا يدعمه الغرب لإعادة حكومة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي المعترف بها دوليا إلى صنعاء بعد أن سيطر على العاصمة مقاتلو الحوثي المدعومون من إيران عام 2015.

وتزود الولايات المتحدة ودول غربية أخرى التحالف بالسلاح ومعلومات المخابرات. وانتقدتها جماعات حقوق الإنسان بسبب غارات جوية شنها التحالف وقتلت مئات المدنيين في مستشفيات ومدارس وأسواق.

وسقط عشرات القتلى من الأطفال بعد أن أصاب هجوم جوي شنه التحالف حافلة في وقت سابق من الشهر الجاري مما أثار غضب مسؤولي الأمم المتحدة. وقالت السعودية إنها ستحقق في هذا الهجوم.

وأرسل ماتيس جنرالا كبيرا إلى السعودية بعد هذا الحادث وقال للصحفيين يوم الثلاثاء إن الولايات المتحدة تعترف بأن مثل هذه الأخطاء مأساوية. لكنه استدرك قائلا ”لم نلمس أي استخفاف متعمد من الناس الذين نعمل معهم.

”لذلك سنواصل العمل معهم ونقلص هذه المأساة“.وتعتقد وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) أن مساعداتها تساعد على الحد من سقوط ضحايا في صفوف المدنيين. وتتضمن هذه المساعدات إعادة تزويد طائرات التحالف بالوقود والتدريب على إصابة الأهداف .وفي جنيف قال خبراء بحقوق الإنسان في الأمم المتحدة يوم الثلاثاء إن الضربات الجوية التي شنها التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن سببت خسائر فادحة في الأرواح بين المدنيين وإن بعضها ربما يصل إلى حد جرائم حرب.

وأضافت لجنة الخبراء أن مقاتلي جماعة الحوثي أطلقوا صواريخ على السعودية وقصفوا مدينة تعز اليمنية

وقال ماتيس ”سلوكنا هناك (يركز على) محاولة أن تكون الخسائر البشرية للأبرياء الذين يسقطون قتلى عن غير عمد عند أدنى حد ممكن“.

وأضاف ”هدفنا هو الحد من هذه المأساة ونقلها إلى مائدة (مفاوضات) برعاية الأمم المتحدة في أقرب وقت“.

ويُنظر إلى الحرب اليمنية على أنها حرب بالوكالة بين القوتين الرئيسيتين في المنطقة وهما السعودية السنية وإيران الشيعية.

إعداد أحمد صبحي خليفة للنشرة العربية- تحرير مصطفى صالح

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below