September 10, 2018 / 3:05 PM / 3 months ago

دول أوروبية تحث إسرائيل على عدم هدم قرية بدوية فلسطينية

برلين (رويترز) - طالبت ألمانيا وفرنسا وإيطاليا وإسبانيا وبريطانيا إسرائيل يوم الاثنين بعدم هدم قرية الخان الأحمر البدوية في الضفة الغربية المحتلة وذلك بعد أن مهدت محكمة إسرائيلية الطريق أمام هدمها.

فلسطينيون في مظاهرة احتجاجا على خطط إسرائيلية لهدم قرية الخان الأحمر في الضفة الغربية المحتلة يوم السابع من سبتمبر ايلول 2018. تصوير: موسى قواسمة - رويترز.

ويقول الفلسطينيون إن هدم الخان الأحمر يأتي في إطار خطة إسرائيلية لإقامة قوس من المستوطنات اليهودية سيفصل فعليا القدس الشرقية عن الضفة الغربية، وهي الأراضي التي احتلتها إسرائيل في حرب 1967 ويريدها الفلسطينيون لإقامة دولة مستقلة في المستقبل.

ورفضت المحكمة العليا في إسرائيل يوم الأربعاء التماسات لوقف هدم الخان الأحمر وقالت إن قرارا مؤقتا بوقف العملية سينتهي خلال أسبوع.

وقالت الدول الخمس في بيان مشترك ”ننضم للممثلة العليا/نائبة رئيس (المفوضية الأوروبية فيدريكا) موجيريني في التأكيد مجددا على دعوة الحكومة الإسرائيلية عدم المضي قدما في خطتها لهدم القرية، بما يشمل مدارسها، وتشريد سكانها“.

وأضافوا ”عواقب الهدم والتشريد ستكون خطيرة للغاية على سكان هذا التجمع السكني، بما في ذلك الأطفال، وأيضا على آفاق حل الدولتين“.

ويريد الفلسطينيون إقامة دولة لهم في الضفة الغربية وقطاع غزة تكون القدس الشرقية عاصمة لها. وتقع الخان الأحمر خارج القدس بين مستوطنتين إسرائيليتين.

وبنيت الخان الأحمر دون تصريح إسرائيلي وهو العامل الذي استندت عليه إليه إسرائيل بالأساس في قرار المحكمة. ويقول الفلسطينيون إن مثل هذه الوثائق كان من المستحيل الحصول عليها.

وتعثرت محادثات السلام الإسرائيلية الفلسطينية التي تتوسط فيها الولايات المتحدة منذ عام 2014 وتوسعت المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي المحتلة باطراد منذ ذلك الحين.

وتعتبر أغلب الدول المستوطنات التي بنتها إسرائيل على أراض سيطرت عليها بعد حرب عام 1967 غير مشروعة وتمثل عقبة في طريق السلام. وتقول إنها تقلل وتمزق الأراضي التي يسعى الفلسطينيون لإقامة دولة يعتد بها عليها.

وقال مكتب ممثلة الاتحاد الأوروبي في يوليو تموز إن توسعة المستوطنات استمرت بوتيرة أسرع في الأشهر الستة الأولى من هذا العام عنها في الفترة من يوليو تموز إلى ديسمبر كانون الأول من 2017 وإن هناك أكثر من ستة آلاف وحدة سكنية في الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية في مراحل مختلفة من عمليات التخطيط والتنفيذ.

وأغضب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الفلسطينيين وأثار قلقا عالميا باعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل رغم وضعها المختلف عليه دوليا وبخفضه للمساعدات الأمريكية لمنظمة تابعة للأمم المتحدة ترعى اللاجئين الفلسطينيين.

إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below