September 16, 2018 / 11:50 AM / a month ago

مقتل أربعة في ضربة جوية استهدفت محطة إذاعية في الحديدة باليمن

دبي (رويترز) - قال سكان ومصادر طبية لرويترز إن أربعة أشخاص قتلوا يوم الأحد في ضربة جوية استهدفت محطة إذاعية في مدينة الحديدة اليمنية المطلة على البحر الأحمر.

ووقع الهجوم مع قيام مسؤولين من الأمم المتحدة بجهود دبلوماسية مكوكية لترتيب استئناف محادثات السلام في الحرب الدائرة منذ أربع سنوات.

وكثف التحالف الذي تقوده السعودية ويحارب الحوثيين غاراته الجوية واستأنف هجوما للسيطرة على الحديدة بعد انهيار محادثات سلام ترعاها الأمم المتحدة في وقت سابق من الشهر الجاري بعد عدم حضور وفد الحوثيين.

وقد يزيد تجدد الهجمات على الحديدة التي تمثل شريان حياة لملايين اليمنيين الضغط على مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن مارتن جريفيث الذي قال إنه سيمضي قدما في جهوده الدبلوماسية.

وقال سكان ومصادر طبية لرويترز إن أربعة من العاملين في محطة المراوعة الإذاعية لقوا حتفهم عندما قصفت طائرات التحالف مبنى المحطة. وقالت قناة المسيرة التابعة للحوثيين في وقت سابق إن أربعة من العاملين بالمحطة لقوا حتفهم من بينهم ثلاثة من الحرس.

ولم يرد التحالف على طلب من رويترز للتعليق.

وقال التحالف الذي تقوده السعودية والإمارات إن السيطرة على الحديدة ستجبر جماعة الحوثي المدعومة من إيران على التفاوض عن طريق قطع خط الإمداد الرئيسي لها.

وتمكنت قوات يمنية مدعومة من تحالف يدعمه الغرب الأسبوع الماضي من السيطرة على الطريق الرئيسي الواصل بين صنعاء والحديدة بعد أيام من انهيار محادثات سلام ترعاها الأمم المتحدة في جنيف.

واستأنفت الأمم المتحدة جهودها لإنهاء الحرب اليمنية بموجب خطة سلام تدعو الحوثيين والحكومة المعترف بها دوليا التي تدعمها السعودية إلى العمل بشأن اتفاق سلام في ظل مجلس انتقالي حاكم.

وقالت وكالة الأنباء الرسمية(سبأ) التي يسيطر عليها الحوثيون إن جريفيث زار صنعاء يوم الأحد في أحدث محطة في جولة أخرى تهدف إلى إقناع الحوثيين بالذهاب إلى جنيف لإجراء مشاورات ستؤدي إلى التوصل لاتفاق سلام.

وقالت سبأ إن الأمم المتحدة أبرمت اتفاقا لإجلاء الحوثيين الجرحى باستخدام مطار صنعاء في دلالة على أن الدبلوماسية بدأت تؤتي ثمارها.

ولم يذهب الحوثيون إلى جنيف لحضور المحادثات في وقت سابق من الشهر الجاري بعد أن قالوا إن طرفا محايدا يجب أن يوفر لهم الطائرة التي تقلهم ويجب ألا يقوم التحالف بتفتيشها. وطلبوا أيضا نقل بعض جرحاهم إلى سلطنة عمان أو أوروبا.

وتدخل التحالف في عام 2015 في الحرب اليمنية، التي يُنظر إليها على نطاق واسع باعتبارها حربا بالوكالة بين السعودية وإيران، لإعادة الرئيس عبد ربه منصور هادي بعد أن أخرجه الحوثيون من العاصمة صنعاء.

إعداد أحمد صبحي خليفة للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below