September 27, 2018 / 9:19 AM / 3 months ago

السيسي يدعو في اجتماع مع نتنياهو إلى استئناف محادثات السلام

القدس/ القاهرة (رويترز) - قالت الرئاسة المصرية يوم الخميس إن الرئيس عبد الفتاح السيسي دعا إلى استئناف محادثات السلام خلال اجتماع مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في مقر الأمم المتحدة بنيويورك يوم 24 سبتمبر أيلول 2018. تصوير: كارلوس باريا - رويترز

وكتب نتنياهو على تويتر يقول إن محادثاته مع السيسي في وقت متأخر من مساء الأربعاء تركزت على ”التطورات الإقليمية“ دون مزيد من الإيضاح.

وقال البيان الرئاسي المصري إن اللقاء، الذي عقد في أحد فنادق نيويورك، شهد بحث سبل إحياء عملية السلام. وأضاف أن السيسي أكد فيه على ”أهمية استئناف المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، بهدف التوصل إلى حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية وفقا لحل الدولتين والمرجعيات الدولية ذات الصلة“.

وتعمل مصر على التوسط في وقف إطلاق نار طويل الأمد بين إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) الفلسطينية التي تهيمن على قطاع غزة وسط أعمال عنف متواترة على امتداد الحدود بين إسرائيل وغزة حيث ينظم الفلسطينيون احتجاجات أسبوعية.

وتوقفت محادثات السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين منذ عام 2014 ولم تنجح الجهود لإحيائها.

واجتمع نتنياهو والسيسي لإجراء محادثات معلن عنها من قبل بعد بضع ساعات من إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تأييده لحل الدولتين للصراع الفلسطيني الإسرائيلي في أوضح تعبير حتى الآن عن تأييد إدارته لهذا الأمر.

لكن في وقت لاحق الأربعاء قال ترامب في مؤتمر صحفي إنه لا يستبعد حل الدولة الواحدة إذا كان ذلك ما تفضله الأطراف المعنية وهو موقف سبق أن أعلنه من قبل.

وقال نتنياهو إن تصريح ترامب الأول لم يفاجئه. ونتنياهو سياسي يميني نادرا ما يرد على لسانه تعبير ”الدولة الفلسطينية“ وهو مفهوم قبله مشروطا في عام 2009 لكن شركائه من اليمين المتطرف يعارضونه.

وقال نتنياهو في بيان إنه على ثقة من أن خطة السلام التي وعدت بها الولايات المتحدة ستدعم مطلب إسرائيل المتعلق بالإبقاء على السيطرة الأمنية على الضفة الغربية التي احتلتها إسرائيل في حرب عام 1967 والتي يريدها الفلسطينيون ضمن دولتهم المستقبلية.

ويقاطع الفلسطينيون جهود السلام التي تبذلها واشنطن بعد أن تراجع ترامب عن سياسة انتهجتها الولايات المتحدة لفترة طويلة باعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقله السفارة الأمريكية إلى هناك.

ويقول الزعماء الفلسطينيون إن دولة فلسطينية تكون القدس الشرقية عاصمة لها يجب أن تستند إلى حدود ما قبل حرب 1967 ويعتبرون أي وجود عسكري إسرائيلي في المستقبل انتهاكا للسيادة.

واجتمع نتنياهو والسيسي علنا لأول مرة في عام 2017 وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية الشهر الماضي أنهما عقدا قمة سرية في مصر في مايو أيار لبحث التهدئة في غزة التي تفرض مصر وإسرائيل قيودا مشددة على حدودها.

وكانت مصر أول دولة عربية تعترف بإسرائيل بموجب معاهدة سلام عام 1979 ويبقي البلدان على تنسيق أمني قوي وروابط في مجال الطاقة.

وأعلنت شركات إسرائيلية ومصرية يوم الخميس أنها ستشارك في خط أنابيب سيمهد الطريق لبدء صفقة تصدير غاز طبيعي بقيمة 15 مليار دولار العام المقبل.

إعداد محمود رضا مراد للنشرة العربية - ‭ ‬تحرير سها جادو

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below