September 27, 2018 / 6:05 PM / 2 months ago

نتنياهو يزعم وجود موقع نووي إيراني سري

الأمم المتحدة (رويترز) - تحدث رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يوم الخميس عما قال إنه مستودع نووي سري في طهران واتهم أوروبا باسترضاء إيران مع سعيه لحشد التأييد للعقوبات الأمريكية على الجمهورية الإسلامية.

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في الأمم المتحدة يوم 27 سبتمبر أيلول 2018. تصوير: كارلو أليجري - رويترز

وفي كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، عرض نتنياهو صورة التقطت من الجو للعاصمة الإيرانية يشير فيها سهم أحمر إلى ما قال إنه مستودع سري سابق لتخزين المواد النووية.

وقال نتنياهو إن ذلك يظهر أن إيران لا تزال تسعى للحصول على أسلحة نووية رغم الاتفاق النووي المبرم في 2015 مع القوى العالمية للحد من برنامجها النووي مقابل تخفيف العقوبات.

وتحدث نتنياهو بعد أربعة أشهر ونصف من انسحاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من الاتفاق قائلا إنه لم يفعل شيئا يذكر لكبح طموحات طهران النووية وأعاد فرض العقوبات الاقتصادية الأمريكية على إيران.

وقال نتنياهو إن الموقع يحوي نحو 15 كيلوجراما من المواد المشعة جرى نقلها ودعا الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة إلى التوجه للموقع على الفور.

وأضاف نتنياهو ”اليوم أكشف لأول مرة أن إيران تملك مستودعا سريا آخر في طهران، مستودعا لتخزين كميات هائلة من المعدات والمواد من برنامج إيران النووي السري“.

ونقلت وكالة فارس للأنباء عن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي قوله إن العالم سيضحك على مزاعم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بشأن وجود مستودع سري سابق لتخزين المواد النووية في طهران خلال كلمة في الأمم المتحدة يوم الخميس.

وأضاف ”سيضحك العالم بصوت عال على هذه الكلمة الكاذبة والجوفاء والتي لا توجد ضرورة لها والعروض الكاذبة“.

وقال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إنه ينبغي أن يخضع برنامج إسرائيل النووي لمزيد من التدقيق.

وكتب ظريف على تويتر ”لن يشوش أي عرض للفنون والحرف اليدوية على مسألة أن إسرائيل هي النظام الوحيد في منطقتنا الذي يملك برنامجا ’سريا‘ و‘غير معلن‘ للأسلحة النووية بما في ذلك ’ترسانة نووية فعلية‘. حان الوقت لتعترف إسرائيل وتفتح برنامجها غير المشروع للأسلحة النووية أمام المفتشين الدوليين“.

ونقلت وكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء عن ظريف قوله إن إسرائيل دفعت الولايات المتحدة نحو العزلة“.

وأضافت الوكالة نقلا عن ظريف ”في الأيام القليلة الماضية رأينا إلى أي مدى أدت السياسات التي فرضها نتنياهو على أمريكا إلى عزلتها في الجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي... إذا كان بوسعهم جر أمريكا إلى هذا المستوى من العزلة فإلى أي مدى هم أنفسهم منعزلون.“

ولم يحدد نتنياهو المادة التي تحدث عنها ولم يشر إلى أن إيران تنتهك الاتفاق النووي.

ودعا مسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى التحقيق في مزاعم نتنياهو.

وأضاف المسؤول في بيان ”من الضروري قطعا أن تمارس الوكالة الدولية للطاقة الذرية سلطاتها كاملة لإعطاء المجتمع الدولي ثقة في أنه لا توجد مواد أو أنشطة نووية غير معلنة في إيران“.

ونتنياهو معارض بشدة للاتفاق وسبق أن أطلق مزاعم بشأن أنشطة إيران النووية يصعب أو يستحيل التحقق منها، بما في ذلك عرض صورة توضيحية لقنبلة في الجمعية العامة في عام 2012 محذرا من مدى اقتراب طهران من إنتاج سلاح نووي.

وفي أبريل نيسان، قدم نتنياهو ما قال إنه دليل على أكبر أرشيف سري للوثائق المرتبطة ببرنامج الأسلحة النووية الإيراني السري في موقع آخر في طهران.

وقال إن عملاء إسرائيليين نقلوا كميات هائلة من الوثائق من هذا الموقع. في ذلك الوقت، قالت إيران إن الوثائق مزورة.

وفي خطابه الذي لم يذكر فيه شيئا يذكر عن جهود تحقيق السلام مع الفلسطينيين، قال نتنياهو إن إيران بدأت منذ ذلك الحين في نقل المواد من الموقع الثاني.

وقال نتنياهو ”منذ أن حصلنا على الأرشيف الذري كانوا مشغولين بتطهير المستودع الذري. فقط في الشهر الماضي نقلوا 15 كيلوجراما من المواد المشعة. تعرفون ماذا فعلوا بها؟“.

وأجاب قائلا ”نقلوها ونشروها حول طهران في محاولة لإخفاء الدليل“.

وقال إن المسؤولين الإيرانيين بدأوا في تطهير المستودع لكن لا يزال أمامهم الكثير من العمل لأن ”لديهم ما لا يقل عن 15 حاوية شحن، إنها ضخمة، 15 حاوية مليئة بالمعدات والمواد المرتبطة بالنشاط النووي مخزنة“ في الموقع الثاني.

وأضاف ”هذا يعني أن هذا الموقع يحوي ما يصل إلى 300 طن من المواد والمعدات النووية“.

وبموجب الاتفاق النووي المبرم بين إيران وست قوى هي بريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا والولايات المتحدة، وافقت طهران على كبح برنامجها النووي مقابل تخفيف العقوبات الأمريكية والعقوبات الاقتصادية الأخرى.

وطالما قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية إن طهران تلتزم بتعهداتها في الاتفاق الذي يسمى خطة العمل الشاملة المشتركة بما في ذلك في وثيقة أطلعت عليها رويترز في 30 أغسطس آب.

وتمسكت فرنسا وبريطانيا وألمانيا والصين وروسيا بالاتفاق النووي وتعهدت بإنقاذه رغم قيام الولايات المتحدة بإعادة فرض العقوبات على إيران، وناقشت هذا الأسبوع آلية مقايضة تأمل أن تسمح لإيران بالتحايل على الإجراءات الأمريكية.

وانتقد نتنياهو أوروبا بسبب ذلك مستخدما نبرة حادة على نحو غير معتاد وأشار إلى تقاعس الدول الأوروبية في البداية عن مواجهة ألمانيا النازية في ثلاثينيات القرن الماضي.

وقال نتنياهو ”بينما تواجه الولايات المتحدة إيران بعقوبات جديدة، تسترضي أوروبا وآخرون إيران بمحاولة مساعدتها للالتفاف على تلك العقوبات الجديدة“.

وقال مسؤول أمريكي طلب عدم نشر اسمه إن الولايات المتحدة على دراية بالمنشأة التي أعلنها نتنياهو ووصفها بأنها ”مستودع“ استخدم في تخزين ”سجلات وأرشيف“ من البرنامج النووي الإيراني.

ووصف مسؤول مخابرات أمريكي ثان تصريحات نتنياهو بأنها ”مضللة بعض الشيء. أولا، عرفنا بأمر هذه المنشأة منذ فترة وهي مليئة بالملفات والورق لا بأنابيب ألومنيوم لأجهزة الطرد المركزي، وثانيا حتى الآن، على حد علم الجميع، لا يوجد شيء فيها من شأنه أن يسمح لإيران بالخروج من خطة العمل الشاملة المشتركة بأسرع مما يمكن أن يحدث“.

وانتقد نتنياهو أيضا نشاط الصواريخ الباليستية الإيراني وحدد ثلاثة مواقع قرب مطار بيروت قال إن حزب الله يقوم فيها بجعل الصواريخ دقيقة التوجيه.

وقال ”في لبنان، توجه إيران حزب الله لبناء مواقع سرية لتحويل المقذوفات غير الدقيقة إلى صواريخ دقيقة التوجيه، صواريخ يمكن توجيهها لأهداف في عمق إسرائيل بمستوى دقة عشرة أمتار“.

ولم يتسن الوصول للوكالة الدولية للطاقة الذرية أو لإيران أو لحزب الله للحصول على تعقيب.

وبعد فترة وجيزة من خطاب نتنياهو، نشر الجيش الإسرائيلي مقطع فيديو وصورا لما قال إنها مواقع بناء صواريخ لجماعة حزب الله في لبنان.

شاركت في التغطية يارا بيومي وميشيل نيكولز في الأمم المتحدة وجوناثان لانداي وجون ويلكوت في واشنطن وليلى بسام في بيروت وفرانسوا ميرفي في فيينا - إعداد دينا عادل للنشرة العربية - تحرير محمد نبيل

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below