February 24, 2020 / 10:25 AM / 5 months ago

نواب من شرق ليبيا يرفضون الانضمام لمحادثات جنيف

جنيف/بنغازي (رويترز) - قال نواب برلمانيون من مناطق بشرق ليبيا تحت سيطرة القائد العسكري خليفة حفتر إنهم قرروا حاليا عدم المشاركة في محادثات السلام مع سياسيين متحالفين مع الحكومة المعترف بها دوليا.

السراج يتحدث في جنيف يوم الاثنين. تصوير: دينيس باليبوس - رويترز.

وأضاف سياسيو شرق ليبيا أن الأمم المتحدة، التي تتوسط في المحادثات بجنيف، لم توافق على جميع أعضاء وفدهم المقترح.

ويمثل رفض السياسيين المشاركة في المحادثات أحدث ضربة لجهود الأمم المتحدة الرامية لإنهاء هجوم بدأته قوات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي) بقيادة حفتر قبل عام تقريبا بهدف انتزاع السيطرة على طرابلس.

وكانت الأمم المتحدة تخطط لاجتماع يضم مشرعين من طرفي الصراع الليبي يوم الأربعاء لإنهاء الحرب الدائرة من أجل السيطرة على طرابلس، في إطار حوار يشمل جوانب عسكرية وسياسية واقتصادية.

وفي الوقت نفسه وصفت الحكومة الليبية المعترف بها دوليا حفتر بأنه ”مجرم حرب“ وطالبته بسحب قواته التي تهدد العاصمة.

واتهمت الحكومة، التي كادت تنسحب الأسبوع الماضي من محادثات جنيف، قوات حفتر بقصف ميناء طرابلس بعد بدء المفاوضات.

وقالت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا في بيان إن شخصيات عسكرية كبيرة من الطرفين اتفقت يوم الأحد على تقديم مسودة اتفاق على وقف إطلاق النار لقياداتهم قبل الاجتماع مجددا الشهر المقبل.

* محادثات سياسية

قال أحميد حومة رئيس لجنة حوار جنيف ببرلمان الشرق للصحفيين في مدينة بنغازي بشرق ليبيا إن نواب المجلس رفضوا المشاركة في محادثات يوم الأربعاء لأن بعثة الأمم المتحدة وافقت على ثمانية فقط من بين 13 عضوا في وفدهم.

وقال جان علم المتحدث باسم بعثة الأمم المتحدة في ليبيا إن المحادثات ستجري كما هو مقرر لكنه أحجم عن التعليق بشكل محدد على مشاركة أي من الطرفين.

وأضاف أن عددا كبيرا من المشاركين وصلوا إلى جنيف بالفعل، معربا عن أمله في أن يحذو جميع المشاركين المدعوين حذوهم.

ويجلس الطرفان إلى الآن في قاعتين منفصلتين ويتنقل مبعوث الأمم المتحدة غسان سلامة بينهما.

وقال وزير الخارجية الليبي محمد سيالة للصحفيين إن حكومة طرابلس مصرة على ضرورة أن يسحب حفتر قواته من الخطوط الأمامية حول طرابلس.

ووصف رئيس الوزراء فائز السراج في وقت سابق اليوم حفتر بأنه ”مجرم حرب“ وذلك في اجتماع لمجلس حقوق الإنسان التابع لأمم المتحدة في جنيف.

وقال في كلمة خلال الاجتماع إن الأطفال فقدوا حقهم في التعليم بسبب ”قصف وإغلاق المدارس يتحمل مسؤوليته المعتدي ومن يمده بالمال والسلاح، ويجب محاسبتهم وملاحقتهم قانونيا“.

ولا تزال ليبيا بلا سلطة مركزية تسيطر على مدنها وبلداتها بعد مرور نحو تسع سنوات على الإطاحة بمعمر القذافي على يد مقاتلين دعمهم حلف شمال الأطلسي. وتسيطر جماعات مسلحة على الشوارع بينما توجد حكومتان متنافستان إحداهما في طرابلس والأخرى في الشرق.

وحفتر متحالف مع حكومة وبرلمان منافسين في شرق ليبيا حيث يوجد أيضا بنك مركزي وشركة نفط موازيان.

وتدعم قوى خارجية الطرفين، حيث تحظى قوات حفتر بدعم من مصر والإمارات، فيما أرسلت تركيا جنودا وأسلحة لمساعدة حكومة طرابلس.

شارك في التغطية مايكل شيلدز وستيفاني نيبيهاي - إعداد دعاء محمد للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below