February 25, 2020 / 11:18 AM / 3 months ago

وفاة الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك‭ ‬عن 91 عاما

القاهرة (رويترز) - توفي يوم الثلاثاء عن عمر 91 عاما الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك الذي تقلد السلطة 30 عاما ثم أطيح به في انتفاضة شعبية على الفساد والاستبداد السياسي في عام 2011.

مشهد لمدخل المقبرة التي سيدفن فيها الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك في شرق القاهرة يوم الثلاثاء. تصوير: عمرو عبد الله دلش-رويترز.

وشهدت مصر ركودا وقمعا في الداخل في عهد مبارك الذي كان شريكا للغرب في محاربة الإسلاميين المتشددين. وفي وقت مبكر راح ضحية ثورات ”الربيع العربي“ التي اجتاحت المنطقة.

توفي الرئيس الأسبق بعد تلقيه علاجا في غرفة للرعاية المركزة بعد مرور أسابيع على خضوعه لعملية جراحية.

ونعته الرئاسة المصرية والقوات المسلحة كأحد أبطال حرب عام 1973 مع إسرائيل والتي كان خلالها قائدا للقوات الجوية.

وقال مصدر عسكري لرويترز إن جنازة عسكرية ستقام له. ورجحت تقارير إعلامية تشييعه يوم الأربعاء في حي مصر الجديدة بالقاهرة.

وتم إعلان الحداد الرسمي لمدة ثلاثة أيام وبث التلفزيون الرسمي لقطات له ظهر خلالها شريط أسود في زاوية الشاشة.

وألقي القبض على مبارك بعد شهرين من تنحيه عن الحكم تحت ضغط المحتجين الذين واصلوا التظاهر في ميدان التجرير بوسط القاهرة وقضى عدة سنوات ما بين السجن ومستشفى عسكري.

وصدر حكم على مبارك بالسجن المؤبد (25 عاما) في عام 2012 لإدانته بالتآمر لقتل 239 متظاهرا خلال الانتفاضة التي استمرت 18 يوما لكن أفرج عنه في عام 2017 بعد تبرئته من تهم قتل المتظاهرين.

ومع ذلك صدر على مبارك وابنيه علاء وجمال حكم نهائي بالسجن ثلاث سنوات في عام 2015 لإدانتهم باستخدام أموال مخصصة لبناء وصيانة قصور الرئاسة في بناء مساكن ومكاتب خاصة بهم.

وفي الأغلب شكا المصريون من الفساد والقمع والبطالة في عهده لكنهم عبروا عن مشاعر متضاربة بعد إعلان نبأ وفاته.

قالت شيرين سعد وهي في الثلاثينات من العمر ”لدينا ذكريات طيبة وأخرى سيئة معه“. وانتقدت الفساد في عهده وبيع شركات القطاع العام التي يقول منتقدوه إن بيعها كان سببا في ثراء النخبة.

وقال عاطف بيومي الذي كان يسير على كورنيش النيل في وسط القاهرة ”كان رئيسا وطنيا. وبغض النظر عن الأحداث الأخيرة التي شهدها عهده أنجز بالتأكيد أشياء مهمة للبلد“.

وعلى النقيض من ذلك كتب الناشط البارز في مجال حقوق الإنسان جمال عيد على تويتر ”عزائي لكل الطغاة، نقصوا واحد (واحدا) النهاردة (اليوم)“.

وليس هناك رد فعل على الفور من جانب العواصم الغربية التي قدرت مبارك لحفاظه على معاهدة السلام التي أبرمها سلفه أنور السادات مع إسرائيل.

ونعى الرئيس الفلسطيني محمود عباس ببالغ الحزن والأسى مبارك وأشاد بمواقفه في دعم القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني، في نيل حقوقه في الحرية والاستقلال.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ”نيابة عن مواطني إسرائيل والحكومة أود التعبير عن عميق أسفي على وفاة الرئيس حسني مبارك“. وأضاف ”كان الرئيس مبارك، وهو صديق شخصي لي، زعيما قاد بلاده إلى السلام والأمن“.

وكتب الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي على تويتر يقول ”رحم الله الرئيس الأسبق حسني مبارك. (إنه) قائد عربي عمل بإخلاص من أجل وحدة العرب واستقرارهم“.

وقالت وكالة أنباء الإمارات إن وزارة شؤون الرئاسة الإماراتية نعت مبارك وقررت تنكيس الأعلام لمدة يوم واحد بالوزارات والمؤسسات الحكومية وسفارات الدولة وبعثاتها الدبلوماسية في الخارج. وقال تقرير إعلامي إن مملكة البحرين اتخذت إجراء مماثلا.

وقالت وسائل إعلام إن الملك سلمان بن عبد العزيز عاهل السعودية وولي العهد الأمير محمد بن سلمان وأمير الكويت وسلطان عمان بعثوا بتعازيهم إلى السيسي.

* محاباة رجال الأعمال

لم يغادر مبارك مصر بعد خلعه خلافا لما فعله الرئيس التونسي زين العابدين بن علي الذي فر إلى السعودية مصطحبا أسرته بعد الإطاحة به في الاحتجاجات الأولى للربيع العربي.

وبقيت أسرة مبارك في مصر لكن توارت في الظل غالبا.

ويرى كثيرون من المصريين الذين عاشوا في عهد مبارك أن حكمه كان استبداديا ومحابيا لرجال الأعمال. وعقب الإطاحة به أجريت أول انتخابات ديمقراطية في مصر وفاز برئاسة الدولة العضو القيادي في جماعة الإخوان المسلمين محمد مرسي.

حكم مرسي مصر عاما واحدا ثم أطيح به في عام 2013 وسط احتجاجات حاشدة على حكمه وقاد الإطاحة به قائد الجيش عبد الفتاح السيسي رئيس مصر الآن.

وبعد سلسلة من المحاكمات تم إسقاط تهم الفساد بالتدريج عن الشخصيات البارزة في عهد مبارك ثم أثارت قوانين جديدة مقيدة للحريات السياسية مخاوف النشطاء من أن النظام القديم عاد.

ولوقت طويل أصر مبارك على أنه بريء من أي تهم وأن التاريخ سيحكم بوطنيته وأنه خدم بلاده بإخلاص.

Slideshow (2 Images)

ويقول كثير من المصريين إن الفضل يعود للسيسي في إعادة الاستقرار إلى البلاد على الرغم من الحملة القاسية على المعارضين. ويقول نشطاء إن الحملة على المعارضين أسوأ من أي شيء حدث في عهد مبارك.

وبعد أن أذاع التلفزيون الرسمي نبأ وفاة مبارك انتقد سوء إدارته للاقتصاد قائلا إن المدن الجديدة التي أقامها في الصحراء افتقدت الرؤية الشاملة وإنه أنفق المليارات على طرق جديدة اضطرت الحكومة فيما بعد للإنفاق على إصلاحها.

وقال تيموثي قلدس الباحث غير المقيم في معهد التحرير لسياسات الشرق الأوسط إن هذا الانتقاد عمد إلى إبراز الفساد في ظل مبارك للحد من الحنين لعهده.

شارك في التغطية محمود رضا مراد - إعداد محمد عبد اللاه وأحمد صبحي خليفة للنشرة العربية - تحرير حسن عمار

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below