May 12, 2008 / 2:28 PM / 11 years ago

مصر متفائلة بشأن هدنة بين اسرائيل وحماس

القدس (رويترز) - قال وسيط مصري كبير يوم الاثنين إن لديه ”توقعات كبيرة“ بشأن التوصل لاتفاق لوقف اطلاق النار بين اسرائيل وحركة المقاومة الاسلامية حماس التي تسيطر على قطاع غزة.

وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني لدى استقبالها مدير المخابرات المصري عمر سليمان يوم الاثنين في القدس. تصوير: اليانا ابونتي - رويترز

وأجرى عمر سليمان رئيس المخابرات المصرية محادثات مع وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك في تل ابيب بشأن هدنة قبيل اجتماع في القدس مع رئيس الوزراء ايهود اولمرت.

وردا على سؤال بشان توقعاته رفع سليمان ابهامه في اشارة تفاؤل قائلا للصحفيين بالانجليزية ”توقعات كبيرة“.

ونقل بيان صادر عن وزارة الدفاع عقب الاجتماع مع باراك قوله للوسيط المصري ”ستضطر اسرائيل الى القيام بعمل (عسكري) اوسع في قطاع غزة اذا لم يتوقف اطلاق صواريخ القسام وقذائف المورتر.“

وبعد محادثات مع سليمان في القاهرة الشهر الماضي عرضت حماس وقف العمليات القتالية لمدة ستة أشهر في قطاع غزة اذا رفعت اسرائيل ايضا حظرا خانقا على الشريط الساحلي الفلسطيني.

وتدعم واشنطن الوساطة على أمل الحد من العنف بما في ذلك اطلاق الصواريخ من قطاع غزة والغارات الاسرائيلية على القطاع والذي هدد باخراج محادثات السلام بين أولمرت والرئيس الفلسطيني محمود عباس عن مسارها.

ورفض متحدث باسم أولمرت المبادرة حين طرحت. لكن مسؤولين اسرائيليين قالوا ان اسرائيل ليس لديها مبرر لشن عمليات عسكرية في قطاع غزة اذا توقف النشطاء الفلسطينيون عن شن هجمات وتهريب الاسلحة.

وفي قطاع غزة قال اسماعيل هنية القيادي في حماس انه يتمنى نجاح سليمان ودعا اسرائيل لان ”تتجاوب مع الجهود المصرية وترفع الحصار وتفتح المعابر (الحدودية).“

واعرب محمود الزهار وهو زعيم اخر بحماس عن امله في ان ”تقتنع“ اسرائيل وقال ان حماس ستتلقى رد اسرائيل على اقتراح الهدنة يوم الثلاثاء.

وانتزعت حماس السيطرة على قطاع غزة من حركة فتح التي يتزعمها عباس في يونيو حزيران الماضي مما دفع اسرائيل الى تشديد العقوبات الاقتصادية ومصر الى اغلاق حدودها مع القطاع الساحلي.

وقال مارك ريجيف المتحدث باسم أولمرت ”ننظر لعلاقاتنا مع مصر باعتبارها من الركائز الاساسية للاستقرار الاقليمي ومن أسس سياستنا الخارجية ونحن حريصون دائما على الانخراط مع الحكومة المصرية.“

وتريد مصر تحويل أي هدنة في غزة الى اتفاق مماثل في المستقبل في الضفة الغربية التي تحتلها اسرائيل.

وجاء في بيان وزارة الدفاع ان باراك ابلغ سليمان ان اسرائيل ستستمر في ”الاحتفاظ بحق حرية التحرك في الضفة الغربية لضمان امن المواطنين الاسرائيليين.“

وقالت السلطة الفلسطينية برئاسة عباس ان الغارات الاسرائيلية في الضفة الغربية تقوض محاولاتها لاستعادة دور القانون والنظام هناك.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below