December 29, 2007 / 9:36 PM / 11 years ago

مقتل العشرات في اشتباكات على الحدود بين شمال وجنوب السودان

الخرطوم (رويترز) - إتهم متمردون سابقون بجنوب السودان شركاءهم الشماليين يوم السبت بمهاجمتهم للمرة الثانية خلال اسبوع في اشتباكات حصدت ارواح العشرات في المنطقة الحدودية المضطربة بين شمال وجنوب البلاد.

وانهى اتفاق السلام الذي ابرم عام 2005 اطول حرب اهلية في افريقيا في جنوب السودان لكن الطريق الى السلام مليء بالصعوبات مع اتهام كل جانب للاخر بارتكاب انتهاكات وبالبطء في تنفيذ الاتفاق الذي يتضمن الانتقال الى الديمقراطية واقتسام السلطة والثروات واجراء تصويت في الجنوب على الاستقلال بحلول عام 2011.

وقال عضو بالبرلمان من الحركة الشعبية لتحرير السودان لرويترز ”كان هناك حشد للميليشيات...والقوات المسلحة السودانية وهاجموا المناطق ( المدنية) في بحر الغزال.“

وأضاف ان الهجوم الذي وقع يوم السبت ادى الى مقتل 28 مدنيا وان الجناح العسكري للحركة الشعبية لتحرير السودان اشتبك مع الميليشيات المدعومة من عناصر محلية من الجيش من اجل حماية المدنيين.

ونفت القوات المسلحة السودانية اي دور لها وأكدت عدم وجود اي تفاصيل لديها بخصوص الاشتباكات التي قالت انها بين الجناح العسكري للحركة الشعبية وقبيلة المسيرية البدوية.

وقال عبد الجليل ريفا وهو من زعماء قبيلة المسيرية لرويترز ان عشرات الالاف من قوات الجناح العسكري للحركة الشعبية لتحرير السودان هاجموهم وقتلوا مايصل الى 27 شخصا واصابوا 13 اخرين.

وتابع ان اعضاء قبيلته قتلوا 90 من جنود الجناح المسلح للحركة الشعبية في القتال.

واضاف ”الوضع خطير للغاية...ونحن نطالب الجميع بالذهاب الى...مؤتمر المصالحة.“

واسفرت ايضا اشتباكات وقعت في وقت سابق بين المسيرية والجناح العسكري للحركة الشعبية لتحرير السودان في تلك المنطقة النائية عن مقتل عشرات الاشخاص.

وكانت قبيلة المسيرية التي تعتمد على رعي الماشية من بين القبائل البدوية التي سلحتها الحكومات الشمالية المختلفة خلال الحرب الاهلية وذلك للمساعدة في الجهود الحربية في جنوب السودان. ولم يتم نزع سلاح الكثير منهم بعد اتفاق السلام.

وحصدت الحرب الاهلية بين شمال وجنوب السودان ارواح مليوني شخص واجبرت اربعة ملايين اخرين على الفرار من منازلهم.

وتوارى الصراع الى حد كبير أمام صراع احدث في منطقة دارفور بغرب السودان أدى الى القيام بأكبر عملية انسانية لتقديم مساعدات لنحو اربعة ملايين شخص.

وفي دارفور قالت حركة العدل والمساواة المتمردة يوم السبت انها سيطرت على بلدة سوليا في غرب دارفور.

وقال خليل ابراهيم زعيم الحركة لرويترز من دارفور ”سيطرنا اليوم على بلدة سوليا وهزمنا الجيش السوداني هناك.“

وقال الجيش السوداني انه ليست لديه معلومات عن هذه الادعاءات التي لم يتسن تأكيدها على الفور.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below