February 23, 2009 / 5:06 PM / in 11 years

المحكمة الجنائية الدولية تصدر قرارها بشأن البشير في 4 مارس

امستردام (رويترز) - من المتوقع ان تعلن المحكمة الجنائية الدولية الشهر القادم انها ستصدر مذكرة لالقاء القبض على الرئيس السوداني عمر حسن البشير بتهمة المسؤولية عن جرائم ابادة جماعية وجرائم ضد الانسانية وجرائم حرب في دارفور.

الرئيس السوداني عمر حسن البشير في قصر الرئاسة المصري بالقاهرة يوم الاحد. تصوير: اسماء وجيه - رويترز

ويرفض البشير المزاعم كما يرفض التعامل مع المحكمة ويصفها بأنها جزء من مؤامرة غربية.

وقالت المحكمة يوم الاثنين انها ستعلن في الرابع من مارس اذار قرارها بشأن ما اذا كانت ستصدر مذكرة لالقاء القبض على البشير. وأبلغ دبلوماسيون ومسؤولون من الامم المتحدة رويترز في وقت سابق هذا الشهر ان المحكمة قررت المضي قدما في اصدار امر القبض.

وطلب المدعي العام للمحكمة لويس مورينو أوكامبو اصدار مذكرة اعتقال البشير في يوليو تموز الماضي. وبهذا سيكون البشير ثالث حاكم تصدر بحقه مذكرة اعتقال وهو في الحكم بعد الرئيس الليبيري تشارلز تيلور والرئيس اليوغوسلافي سلوبودان ميلوسيفيتش.

وقالت المحكمة انها قررت الكشف مسبقا عن موعد الاعلان لان ”العديد من الشائعات ترددت في الاسابيع الاخيرة بشأن الموعد المحتمل ونتيجة القرار.“

ويتهم اوكامبو البشير بتنسيق حملة ابادة في اقليم دارفور بغرب السودان ابتداء من عام 2003 ويقول انها أدت الى قتل 35 الف شخص مباشرة وما لا يقل عن 100 الف اخرين من خلال الجوع والمرض.

وترفض الخرطوم تعبير الابادة وتقول ان عشرة الاف شخص فقط لاقوا حتفهم في الصراع.

وقال قيادي في حركة العدل والمساواة انه يتوقع أن تصدر المحكمة أمر اعتقال وان حركته تريد تقديم المساعدة في اعتقال البشير من أجل مساعدة المجتمع الدولي على تجنب ”سقوط ضحايا“.

وقال سليمان صندق لرويترز ”نؤيد المحكمة الجنائية الدولية في اصدار أمر اعتقال للرئيس السوداني على جرائمه ضد الانسانية في دارفور. ونطلب الان من المحكمة الجنائية الدولية ومجلس الامن تكليف حركة العدل والمساواة باعتقال عمر البشير.“

وأضاف ”نحن نملك القدرة على الوصول الى الخرطوم وأم درمان كما رأيتم.“ في اشارة الى الهجوم الذي شنته الجماعة على العاصمة السودانية وضواحيها في مايو أيار الماضي. وأضاف ”سيكون من السهل اعتقاله.“

واشارت كل من الصين والاتحاد الافريقي وجامعة الدول العربية الى ان توجيه اتهامات للبشير من شأنه أن يزعزع استقرار المنطقة ويزيد تدهور الصراع في دارفور ويهدد اتفاق السلام بين شمال السودان وجنوبه.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below