April 11, 2009 / 7:14 PM / 10 years ago

الاتفاق على مسودة بيان لمجلس الامن "يدين" كوريا الشمالية

الامم المتحدة (رويترز) -اتفقت الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الامن واليابان على مسودة بيان ”يدين“ اطلاق كوريا الشمالية لصاروخ بعيد المدى ويقول ان هذا الاجراء يتعارض مع قرار سابق للمجلس يحظر على بيونجيانج اطلاق صواريخ بعيدة المدى او اجراء اي تجارب نووية.

سوزان رايس سفيرة الولايات المتحدة لدى مجلس الامن تتحدث للصحفيين في نيويورك يوم الخامس من ابريل نيسان. تصوير: تشيب ايست - رويترز

وتدعو مسودة البيان التي وزعتها الدول الخمس واليابان على الاعضاء التسعة الاخرين بالمجلس يوم السبت لجنة العقوبات التابعة للامم المتحدة الى اتخاذ خطوات لتطبيق العقوبات المفروضة ضد كوريا الشمالية.

وجاء في البيان الذي صاغته الولايات المتحدة ”يدين مجلس الامن اطلاق جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية (لصاروخ) في الخامس من ابريل 2009 والذي يتنافى مع قرار مجلس الامن 1718.“

ويحظر القرار 1718 الذي اقره المجلس عقب اجراء بيونجيانج تجربة نووية في اكتوبر تشرين الاول 2006 على كوريا الشمالية اطلاق صواريخ بعيدة المدى او المزيد من التجارب النووية.

واضاف القرار ”يطالب مجلس الامن جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية بعدم اطلاق اي صواريخ مجددا.“

وعقدت الدول الخمس عشرة الاعضاء بمجلس الامن اجتماعا خلف ابواب مغلقة لمناقشة النص في حوالي الساعة 2.30 ظهرا بتوقيت شرق الولايات المتحدة (1830 بتوقيت جرينتش).

وقال السفير المكسيكي كلود هيلر الرئيس الحالي للمجلس للصحفيين بعد الاجتماع انه من المتوقع التصويت على البيان بعد ظهر يوم الاثنين.

وقال دبلوماسيون بالمجلس انه بعد اتفاق الولايات المتحدة والصين واليابان وبريطانيا وفرنسا وروسيا على البيان فان اقراره يوم الاثنين من المجلس بكامل هيئته بات مؤكدا.

وقالت السفيرة الامريكية سوزان رايس ”نعتقد أن هذا النص يبعث رسالة واضحة.“

ويقول دبلوماسيون ان لجنة العقوبات التابعة للامم المتحدة بشأن كوريا لم تجتمع منذ عامين ولم تحدد اسماء اي شركات كورية شمالية لادراجها على القائمة السوداء للامم المتحدة.

واضافوا انه نتيجة لذلك فان العقوبات لم تطبق.

ويطالب البيان اللجنة ”بالاضطلاع بمهامها في هذا الصدد“ وتحديد ” الكيانات والسلع“ التي ستخضع للعقوبات. واضاف انه اذا لم تفعل اللجنة ذلك بحلول نهاية الشهر فان المجلس سيضع قائمة خاصة به.

وجرى الاتفاق على النص النهائي لما يسمى بالبيان الرئاسي خلال اجتماع استغرق ساعتين يوم السبت انهى حالة الجمود التي استمرت طوال الاسبوع بشأن رد مجلس الامن على الصاروخ الذي اطلقته كوريا الشمالية يوم الاحد الماضي.

والبيانات الرئاسية هي بيانات رسمية لمواقف المجلس يتلوها رئيس مجلس الامن. وينظر اليها بوجه عام على انها اضعف من القرارات.

وقال الدبلوماسيون ان الاتفاق جاء بعد موافقة اليابان على النص الذي صاغته الولايات المتحدة.

وتقول الولايات المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية ان كوريا الشمالية اطلقت صاروخا بعيد المدى وليس قمرا صناعيا في انتهاك لقرار مجلس الامن 1718 الذي يحظر اطلاق مثل هذه الصواريخ.

وقال الدبلوماسيون انه على الرغم من ان البيان لا يعلن صراحة ان كوريا الشمالية ”انتهكت“ القرار 1718 الا ان الاقرار بان هذا العمل يتعارض مع القرار -وهو حل وسط وافقت عليه بكين- يحمل نفس المعنى القانوني.

سوزان رايس سفيرة الولايات المتحدة لدى مجلس الامن تتحدث للصحفيين في نيويورك يوم الخامس من ابريل نيسان. تصوير: تشيب ايست - رويترز

وقال السفير الفرنسي جان موريس ريبير ”انه نص يبعث كما استهدفنا برسالة واضحة الى كوريا الشمالية تعبر عن عدم موافقتنا على ما حدث.“

وكانت اليابان تطالب بان يصدر مجلس الامن قرارا يعلن ان بيونجيانج انتهكت القرار 1718 لكن روسيا والصين وهما عضوان دائمان في مجلس الامن لهما حق النقض عارضتا ذلك لعدم اقتناعهما بان اطلاق الصاروخ الذي تقول كوريا الشمالية انه وضع قمرا صناعيا في مداره يشكل خرقا للقرار.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below