April 29, 2009 / 7:18 PM / 10 years ago

قوات باكستانية تسيطر على بلدة في وادي بونر وتقتل 50 متشددا

بونر (باكستان) (رويترز) - قال الجيش الباكستاني ان قواته سيطرت يوم الاربعاء على البلدة الرئيسية في وادي بونر الاستراتيجي الهام يوم الاربعاء بعد انزال قوات وراء خطوط حركة طالبان وقتلت 50 من مقاتلي الحركة في يومين من المعارك.

المتحد باسم الجيش الباكستاني اثار عباس خلال مؤتمر صحفي في روالبندي يوم الثلاثاء - رويترز

في الوقت نفسه أطلقت طائرة امريكية دون طيار صاروخا على منطقة وزيرستان الجنوبية التي تعد ملاذا رئيسيا لتنظيم القاعدة في باكستان فقتلت ستة متشددين في أحدث هجوم من نوعه للقوات الامريكية على منطقة حدودية بين باكستان وأفغانستان.

وكان دخول مقاتلي طالبان الى وادي بونر على بعد مئة كيلومتر شمال غربي إسلام أباد في وقت سابق من هذا الشهر قد أثار المخاوف في باكستان كما أثار قلق الولايات المتحدة.

وقال الميجر جنرال اثار عباس المتحدث باسم الجيش في مؤتمر صحفي بروالبندي التي يوجد بها مقر قيادة الجيش قرب العاصمة إسلام اباد ”نؤكد للامة أن القوات المسلحة تملك القدرة على صد اي تهديد.“

واضاف أن الجيش استخدم مقاتلات في بداية العملية يوم الثلاثاء ثم نشرت طائرات هليكوبتر قتالية تسببت في مقتل أكثر من 50 متشددا. واضاف أن جنديا واحدا قتل.

واظهار باكستان للقوة العسكرية سيطمئن الرئيس الامريكي باراك أوباما ونظيره الافغاني حامد كرزاي عندما يجتمعان مع الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري في واشنطن في السادس والسابع من مايو ايار لمناقشة الاستراتيجية الاقليمية.

وقال اوباما يوم الاربعاء ان القاعدة وطالبان هما ”اكبر تهديد مباشر“ للامن القومي الامريكي.

وأضاف في اجتماع في مبنى بلدية بلدة أرنولد في ولاية ميزوري ”في افغانستان وباكستان المجاورة لدينا مشاكل حقيقية مع طالبان والقاعدة.“

واستهدفت الضربة التي نفذتها طائرة أمريكية دون طيار سيارة واسفرت عن مقتل ستة اشخاص. وأبلغ مسؤول بالمخابرات رويترز من المنطقة بأن اثنين من المتشددين كانوا أجانب.

وكان بامكان السكان سماع ورؤية القتال على التلال المطلة على بلدة بونر يوم الاربعاء وشاهد عدد من الناس القوات وهي تنزل باستخدام الحبال من طائرات هليكوبتر في عملية انزال وراء خطوط المتشددين.

وقدر الجيش أن نحو 500 متشدد متواجدين في بونر وأن الامر قد يستغرق أسبوعا لتطهير المنطقة. ووفرت مقاتلات وطائرات هليكوبتر حربية الدعم الجوي للجيش وقوات الامن التي قادت الهجوم أمس الثلاثاء.

وكانت الحكومة الباكستانية تأمل أن تساعد موافقتها على تطبيق الشريعة على تهدئة المتشددين في وادي سوات.

إلا أن ذلك شجع طالبان على الخروج من وادي سوات الى أجزاء أخرى بما في ذلك مناطق بونر ودير السفلى وشانجلا.

وقال عباس ان القوات في بونر حررت 18 من نحو 70 من رجال الشرطة والميليشيات الذين خطفهم المتشددون يوم الثلاثاء.

وذكرت قناة الجزيرة التلفزيونية على موقعها على شبكة الانترنت أن ثلاثة من أفراد طاقهما أصيبوا عندما تعرضوا لاطلاق نار أثناء تغطيتهم الاحداث في بونر.

وأفاد متحدث عسكري بمقتل عشرة جنود ونحو 70 متشددا في ثلاثة أيام من القتال في دير السفلى بالرغم من أنه ليست هناك تقديرات مستقلة للضحايا.

وقال جنرال أمريكي كبير ان التحرك الباكستاني ضد المتشددين هام لارساء الاستقرار في افغانستان المجاورة.

واضاف الجنرال جيمس كونواي قائد سلاح مشاة البحرية الامريكية ”من أجل تحقيق أي مكاسب في أفغانستان يجب أن يكون هناك تقدم مماثل عبر الحدود في باكستان.“

وباكستان في حاجة ماسة للدعم العسكري والاقتصادي لمحاربة المتشددين.

ولكن حلفاء باكستان يخشون أن تكون حكومة زرداري مستعدة لاسترضاء المتشددين بعد أن وافقت على تطبيق الشريعة الاسلامية في مالاكاند بالاقليم الحدودي الشمالي الغربي.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below