August 7, 2009 / 2:29 PM / 9 years ago

الشرطة الاندونيسية تشتبك مع متشددين اسلاميين في وسط جاوة

جاكرتا (رويترز) - تبادلت قوات شرطة من وحدة مكافحة الارهاب باندونيسيا اطلاق النار يوم الجمعة مع مسلحين يشتبه بانهم متشددون في وسط جاوة بعد غارة استهدفت المسؤولين عن تفجيرات وقعت في جاكرتا الشهر الماضي.

الرئيس سوسيلو بامبانج يودويونو أثناء مؤتمر صحفي في بوجور بجاوة الغربية يوم 25 يوليو تموز. صورة لرويترز من سوبري

وتعتقد الشرطة ان المشتبه به الرئيسي في الهجمات الانتحارية شبه المتزامنة التي استهدفت اثنين من الفنادق الفخمة في جاكرتا الشهر الماضي وهو المتشدد الماليزي المولد نور الدين محمد توب ضمن الذين تحصنوا في منزل.

وقال المتحدث باسم الشرطة الوطنية الاندونيسية نانان سوكارنا ”نأمل ان تكون جماعة نور الدين لانهم هدفنا الرئيسي.“

وقال مصدر في وحدة مكافحة الارهاب باندونيسيا لرويترز ان الغارة التي استهدفت منزلا نائيا في حقول الارز بدأت في حوالي الساعة الخامسة مساء (1000 بتوقيت جرينتش) ولا تزال مستمرة مع تبادل متقطع لطلاق نيران الأسلحة الآلية.

واضاف المصدر عند سؤاله عما اذا كان يرجح ان يكون توب في المنزل ”نعم من الممكن ان يكون هو ورجاله.“

ونقل موقع اخباري على الانترنت عن مصدر بالمخابرات قوله ان توب قتل بالرصاص ولكن يجب التأكد من ذلك من خلال عينة الحمض النووي. ولم يمكن تأكيد التقرير وتقارير أخرى عن اعتقال توب من جهات مستقلة.

وقال سوكارنا ان رجلين اعتقلا في ورشة في سوق بنفس المنطقة في وقت سابق من يوم الجمعة وقادا الشرطة الي المنزل. وقال تلفزيون متر ان الرجلين احدهما يدعى اريس والآخر اندرا وانهما شقيقان.

وأسفرت الهجمات التي وقعت في 17 يوليو تموز الماضي على فندقي جيه دبليو ماريوت وريتز-كارلتون عن مقتل تسعة اشخاص واصابة 53 اخرين منهم اندونسيون واجانب وانهت هدوءا استمر اربعة اعوام لم تقع خلاله هجمات كبيرة بعد ان اعتقلت الشرطة المئات من المتشددين.

وقال مصدر المخابرات ان الشرطة لا تعرف عدد المشتبه بهم في المنزل الواقع في قرية كيدو قرب تيمانجونج بوسط جاوة ولم تدخله بسبب مخاوف من وجود شراك خداعية فيه.

واظهرت لقطات تلفزيونية المنزل مضاء بمصابيح تفتيش ساطعة وقالت شبكة تلفزيون مترو ان الشرطة اغلقت منطقة بمساحة حوالي كيلومتر مربع حول المنزل.

وذكرت مترو ان المنزل فيه ثلاثة او اربعة اشخاص ويملكه مدرس في مدرسة اسلامية.

وقال سوكارنا انه لا يستطيع ان يؤكد على الفور حدوث اي اعتقالات.

وتركز الشرطة الكثير من عمليات البحث في وسط جاوة حيث يعتقد ان توب لديه شبكة من المتعاطفين الذين يساعدون في توفير المأوى له.

ويعتقد ان توب خطط لتفجيرات سابقة على فندق جيه دبليو ماريوت في جاكرتا عام 2003 وعلى السفارة الاسترالية في جاكرتا عام 2004 وفي بالي عام 2005 وهي هجمات استهدفت ترويع السياح ورجال الاعمال الاجانب حتى تتمكن الجماعة الاسلامية من اقامة خلافة عبر جنوب شرق آسيا.

وتعهد الرئيس سوسيلو بامبانج يودويونو بملاحقة مرتكبي الهجمات واذا تأكد اعتقال توب فسيكون ذلك بمثابة تطور كبير لقوات الامن وقد يساعد في الحد من فرص وقوع المزيد من الهجمات.

أفراد من الشرطة الاندونيسية وقرويون أثناء غارة للشرطة على منزل للبحث عن متشددين في تيمانجونج وسط جاوة يوم الجمعة. تصوير: دوي اوبلو - رويترز

وتمكن توب من الافلات من الاعتقال عدة مرات. وكان ممولا وواضع استراتيجيات رئيسي للجماعة الاسلامية ومصدر جذب للمتطوعين. وارجعت الشرطة افلاته من الاعتقال الى احجامه عن استخدام الهواتف المحمولة التي يمكن تعقبها بسهولة واعتماده على شبكة من المقربين الذين يحرسون اماكن اقامته ويعملون كرسل عندما يحتاج الى ارسال رسائل للخلايا التابعة له.

وكان توب حليفا وثيقا لازهري حسين صانع المتفجرات الماليزي الذي قتل خلال مداهمة للشرطة في عام 2005 في شرق جاوة. ويعتقد ان توب افلت من غارة في وسط جاوة في عام 2006 عندما لقي متشددان اخران حتفهما.

وقال محللون ان توب كان يعمل من تلقاء نفسه منذ عام 2003 واكتسب مكانة شبه اسطورية بين بعض الشبان والاعضاء الراديكاليين بالجماعة الاسلامية وجماعات أخرى.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below