May 5, 2010 / 5:41 PM / in 9 years

إيران وافقت من حيث المبدأ على وساطة البرازيل في اتفاق الوقود النووي

طهران (رويترز) - قالت وكالة فارس الايرانية شبه الرسمية للأنباء يوم الاربعاء ان الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد وافق ”من حيث المبدأ“ على وساطة البرازيل في اتفاق مُتعثر للوقود النووي ترعاه الأمم المتحدة.

الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد في مقر الامم المتحدة بنيويورك يوم الاثنين. تصوير: تشيب ايست - رويترز

وترى القوى الكبرى في الاتفاق وسيلة لإزالة جزء كبير من مخزون إيران من اليورانيوم المنخفض التخصيب لتقليص خطر استخدامه لصنع قنابل ذرية وفي المقابل ستحصل على وقود مُعالج بشكل خاص لتشغيل مفاعل أبحاث طبية في طهران لانتاج نظائر مُشعة تستخدم في الأغراض العلاجية.

لكن ايران قالت بعد ذلك انها ستبادل اليورانيوم منخفض التخصيب بيورانيوم مخصب الى مستويات أعلى على ان يتم ذلك داخل أرضها وهي شروط رفضتها الأطراف الأخرى. كما اقترحت ان تتم المبادلة على مراحل وبكميات محدودة وهو ما يعني انه لن يحدث خفض كبير في مخزونها الذي ينمو يوما بعد يوم.

ونقلت وكالة فارس عن بيان صادر من مكتب أحمدي نجاد جاء فيه ”في حديث هاتفي مع نظيره الفنزويلي وافق أحمدي نجاد من حيث المبدأ على توسط البرازيل في اتفاق الوقود النووي.“

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية البرازيلية ان البرازيل لم تعرض التوسط من أجل اتفاق تبادل الوقود بين ايران والولايات المتحدة ولكنه أضاف ”هذا لا يعني أن البرازيل لن تفعل ذلك اذا طلبت منها الدول الاخرى ذلك.“

وقال وزير الخارجية البرازيلي سيلسو أموريم الأسبوع الماضي خلال زيارة لطهران ان البرازيل تريد أن ترى إحياء لاتفاق تبادل الوقود من أجل انهاء الأزمة بين ايران والغرب.

وأعلنت البرازيل أن العقوبات الدولية ضد ايران بسبب برنامجها النووي من شأنها أن تجعل ايران أكثر راديكالية. ولكنها حذرت أيضا أحمدي نجاد من أنه ستكون هناك عواقب اذا سعى لصنع أسلحة نووية.

وعرض على ايران الاتفاق في اكتوبر تشرين الاول الماضي لإرسال 1200 كيلوجرام من اليورانيوم منخفض التخصيب الى روسيا وفرنسا لتحويله الى وقود لمفاعل الأبحاث الايراني الذي يصنع نظائر لعلاج السرطان.

وتضغط الولايات المتحدة على الدول الأعضاء في مجلس الأمن من أجل إصدار قرار بفرض جولة رابعة من عقوبات الامم المتحدة على ايران خلال الأسابيع القليلة القادمة بسبب برنامجها النووي.

وتقول طهران ان برنامجها سلمي لتوليد الطاقة. ولكن امتناعها عن الاعلان عن نشاطها النووي الحساس للوكالة الدولية للطاقة الذرية واستمرار فرض قيود على أعمال التفتيش الدولية قوضت الثقة في الخارج.

وتحاول البرازيل وتركيا وهما من الدول غير دائمة العضوية في مجلس الأمن إحياء الاتفاق المتعثر مع طهران لتجنب فرض عقوبات جديدة على الجمهورية الاسلامية.

وقالت جالا رياني وهي محللة لدى (اي.اتش.اس) جلوبال اينسايت ميدل ايست ان ايران لا تريد ان ينظر اليها على انها اغلقت الباب امام المفاوضات المتعلقة باتفاق المبادلة.

لكنها قالت انه سيتضح ما اذا كان ما اعلنته طهران يوم الاربعاء هو محاولة حقيقية للتوصل الى حل للقضية.

وقالت لرويترز ”اذا لم تعرض ايران بعض التنازلات الملموسة ستظل فرص التوصل الى اتفاق متدنية.“

وبدأت ايران عملية التخصيب الى درجة نقاء تبلغ 20 في المئة في فبراير شباط ارتفاعا من خمسة في المئة بهدف صنع وقود للمفاعل بنفسها مما يقرب ايران أكثر للمستويات اللازمة لانتاج مواد تصلح لصنع السلاح. وهي اليورانيوم المكرر الى درجة نقاء 90 في المئة.

وقالت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون يوم الاثنين أمام مؤتمر مراجعة اتفاقية حظر الانتشار النووي في الامم المتحدة ان طموحات ايران النووية تضع العالم موضع التهديد ودعت الدول الى الالتفاف حول الجهود الامريكية من أجل وضع ايران في موضع المساءلة.

وقالت اسرائيل انها قد تستخدم القوة العسكرية لمنع ايران من تطوير أسلحة نووية.

وقال أحمدي نجاد في مقابلة مع برنامج تذيعه محطة (ايه.بي.سي) ان طهران ”ستواصل قطعا“ برنامجها النووي رغم التهديدات الاسرائيلية بعمل عسكري.

وتجري الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الامن روسيا والولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين بالاضافة الى ألمانيا محادثات بشأن إصدار قرار بفرض عقوبات أوسع نطاقا على ايران.

وقالت روسيا والصين اللتان تتمتعان بحق النقض في مجلس الامن انهما راغبتان في منح تركيا والبرازيل مزيدا من الوقت من أجل احياء اتفاق الوقود النووي.

وقال مسؤول صيني يوم الأربعاء ان من المرجح أن يبحث الرئيس الصيني هو جين تاو القضية النووية الايرانية مع المسؤولين الروس خلال زيارته لموسكو في الثامن من مايو ايار.

وأضاف تشينج جوبينج مساعد وزير الخارجية في بكين ”في القضية النووية الايرانية ينبغي القول ان موقفي الصين وروسيا متقاربان.“

وقالت المحللة نيكول ستراكه في مركز بحوث الخليج في دبي ان ايران تحاول ” إرسال إشارات إيجابية بأنها مستعدة لتقديم تنازلات.“

وأضافت في رسالة لرويترز عبر البريد الالكتروني ”هذه الاستراتيجية تتيح لايران كسب الوقت.. الذي هو عامل جوهري في التطور التقني للبرنامج النووي الايراني.“

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below