December 11, 2010 / 5:23 PM / 9 years ago

ويكيليكس يكشف عن اخطاء دبلوماسية للفاتيكان

البابا بنديكت السادس عشر في روما يوم الاربعاء - رويترز

مدينة الفاتيكان (رويترز) - قد يكون الفاتيكان أصغر دولة في العالم لكن روحه الدبلوماسية كشفت عنها برقيات ويكيليكس التي تناولت كل شيء سواء الانتهاكات الجنسية أو العثرات الاعلامية.

والبرقيات التي ارسلت من السفارة الامريكية بالفاتيكان الى الخارجية الامريكية تصور البابا بنديكت على انه معزول أحيانا فيما يحاول المساعدون حمايته من الاخبار السيئة وتشير الى ان الرجل الثاني بعده ينظر اليه على انه ”رجل يقول نعم دائما“ ليس له مصداقية تذكر بين الدبلوماسيين.

نشرت البرقيات صحيفة الجارديان البريطانية وهي واحدة من العديد من المؤسسات الاخبارية المطلعة على البرقيات المسربة من السفارات الامريكية في انحاء العالم.

وجاء في برقية طويلة تحمل تاريخ فبراير شباط 2009 كتبت بلغة دبلوماسية لكن بها انتقاد جارح لهياكل الاتصالات الداخلية والخارجية في الفاتيكان التي اعتبرت مسؤولة عن بعض أكبر الاخطاء العامة للبابا بنديكت.

وكتب دبلوماسي امريكي يقول ”عملية اتصالات البابا تعاني من (تشوش الرسائل) لاسباب منها كبر سن الكرادلة وجهلهم بوسائل اتصالات القرن الواحد والعشرين. مستشار واحد فقط للبابا لديه هاتف محمول بلاكبيري وقلة لهم حسابات بريد الكتروني.

وتصف البرقية الدائرة الضيقة من المستشارين للبابا بأنهم رجال منغلقون لا يشعرون بالراحة في التعامل مع تكنولوجيا المعلومات.

وصورت البرقية أقرب مساعدي البابا الكردينال تارتشيسيو بيرتوني على انه الرجل الذي يقول نعم دائما وليس لديه خبرة دبلوماسية أو مهارات لغوية وأشارت البرقية الى انه يتم اخفاء الاخبار السيئة عن البابا.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below