الانفصاليون الطوارق في مالي يعلقون مشاركتهم في عملية السلام

Thu Sep 26, 2013 11:38pm GMT
 

واجادوجو (رويترز) - انسحب الانفصاليون الطوارق من اتفاق سلام مع حكومة مالي يوم الخميس متهمين باماكو بعدم الوفاء بإلتزاماتها بموجب هدنة تم التوصل اليها في يونيو حزيران.

وسمح وقف اطلاق النار في البلد الواقع في غرب افريقيا لحكومة وجيش مالي بالعودة الي معقل الانفصاليين في كيدال بشمال البلاد ومكن من اجراء انتخابات عامة في يوليو تموز واغسطس اب.

وقالت ثلاث جماعات تمثل الطوارق في بيان عقب اجتماع في واجادوجو عاصمة بوركينا فاسو "في اعقاب صعوبات متعددة في تنفيذ اتفاق واجادوجو والتي نتجت بشكل اساسي عن عدم تقيد الحكومة المالية بالتزاماتها.. قررنا تعليق المشاركة في هياكل تنفيذ الاتفاق."

ولم يوضح البيان تلك الصعوبات.

وقالت الجماعات الثلاث انها تريد اجتماعا طارئا لجميع الاطراف لتقييم تنفيذ الاتفاق.

ولم يصدر تعقيب فوري من حكومة مالي.

ويثير قرارها مخاوف من اذكاء التوترات بين الانفصاليين والحكومة المالية.

وكانت انتفاضة للطوارق قد أدت الي انقلاب عسكري في 2012 في العاصمة وقيام متشددين اسلاميين أفضل تسليحا باحتلال شمال البلاد.

وطردت قوات برية وجوية بقيادة فرنسية الاسلاميين مما سمح للانفصاليين الطوارق باستعادة السيطرة على معقلهم التقليدي في شمال البلاد.

وشهدت منطقة كيدال الصحراوية في شمال شرق مالي اربعة تمردات منذ استقلال البلاد عن فرنسا في 1960 . ويقول الطوارق ان الحكومات المتعاقبة في العاصمة باماكو استبعدتهم من السلطة.

(اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية)