28 أيلول سبتمبر 2013 / 14:01 / بعد 4 أعوام

ايرانيون يحتفون وآخرون يحتجون على حديث روحاني التاريخي مع اوباما

دبي (رويترز) - قالت وسائل اعلام ايرانية ان مئات الايرانيين احتفوا بالرئيس حسن روحاني لدى عودته من نيويورك يوم السبت بعد حديثه التليفوني التاريخي مع الرئيس الأمريكي باراك اوباما لكن عددا صغيرا من المتشددين رددوا هتاف ”الموت لأمريكا“ وألقوا بيضا وحجارة على سيارته الرسمية عند مغادرتها المطار.

الرئيس الايراني حسن روحاني في مؤتمر صحفي في نيويورك يوم الجمعة. رويترز

ومع أن المصافحة المتوقعة بين روحاني واوباما في مقر الأمم المتحدة لم تتحقق الا انهما أجريا محادثة هاتفية استمرت 15 دقيقة يوم الجمعة في نهاية زيارة الرئيس الإيراني الجديد المعتدل للجمعية العامة للأمم المتحدة.

وقالت وسائل الاعلام الايرانية ان مئات من مؤيدي روحاني الذين يحرصون على رؤيته وهو يفي بتعهداته ”بتفاعل بناء“ مع العالم يخفف من العزلة الدولية لإيران ويرفع العقوبات الدولية المفروضة عليها جاءوا للإشادة بزيارته للأمم المتحدة.

لكن نحو 100 من المتشددين المحافظين ظهروا أيضا ورددوا هتاف ”الموت لأمريكا“ الشائع منذ الثورة الإسلامية عام 1979 والقوا على سيارته الرسمية البيض والحجارة احتجاجا على المفاتحة الدبلوماسية من جانب روحاني نحو واشنطن وذلك حسبما أشارت تقارير شهود وضعت على موقع التواصل الاجتماعي تويتر.

ونشرت وكالة مهر شبه الرسمية للأنباء صور مجموعات من المحتجين الذين كانوا يحملون لافتات كتب عليها الموت لأمريكا وهم يقرعون على سيارة روحاني عندما بدأت تتحرك لمغادرة المطار. وقال وكالة مهر ان أحد المحتجين القى حذاءه على السيارة وهي لفتة تمثل اهانة كبيرة.

ولم يحدث رد فعل يذكر حتى الآن من جانب الزعماء السياسيين في ايران لكن برلمانيا بارزا رحب في تحفظ بحديث روحاني مع اوباما في علامة على ”موقف السلطة“ في الجمهورية الاسلامية.

ونقلت وكالة مهر عن رئيس لجنة الأمن القومي والشؤون الخارجية بالبرلمان الإيراني علاء الدين بوروجيردي قوله اليوم السبت ”تبين (المكالمة الهاتفية) ان مكانة ايران في العالم لها أهمية كبيرة. وان يصر الرئيس الامريكي على إجراء المكالمة الهاتفية فان ذلك يعد علامة صدق.“

وقفزت العملة الإيرانية (الريال) مقابل الدولار في السوق الحرة نحو اثنين في المئة بعد المكالمة الهاتفية التاريخية.

وحقق روحاني فوزا كاسحا في الانتخابات التي جرت في يونيو حزيران الماضي بدعم من ناخبين يحرصون على ان تتخذ خطوات نحو الاعتدال والإصلاح بعد ثماني سنوات من القمع الشديد في الداخل والعزلة في الخارج في عهد الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد.

لكن اجراء اتصالات على مستوى عال مع مسؤولين امريكيين في الأمم المتحدة ما كان يمكن ان يحدث بدون موافقة الزعيم الإيراني الأعلى آية الله علي خامنئي وتشير ردود الفعل المتباينة لدى عودة روحاني الى التحديات التي يواجهها لاجتذاب متشددين وخاصة وسط النخبة الأمنية القوية لأسلوبه التصالحي.

وقال مسؤولون امريكيون ان المكالمة الهاتفية التي ركزت على كيفية حل المواجهة بشأن برنامج ايران النووي طلبها الجانب الإيراني لكن في تصريحات للصحفيين بعد عودته اشار روحاني الى انها كانت مبادرة أمريكية.

وتشير المكالمة الهاتفية الى تحول كبير في اللهجة بين ايران وواشنطن التي قطعت العلاقات الدبلوماسية بعد عام من الثورة التي أطاحت بشاه ايران محمد رضا بهلوي حليف الولايات المتحدة وأزمة رهائن السفارة الامريكية.

من ماركوس جورج

إعداد رفقي فخري للنشرة العربية - تحرير محمد عبد العال

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below