3 تموز يوليو 2013 / 11:30 / بعد 4 أعوام

رئيس ايران المنتخب يدعو لوقف التدخل في الحياة الخاصة للمواطنين

روحاني في مؤتمر صحفي في طهران يوم 17 يونيو حزيران 2013. صورة لرويترز من وكالة فارس الايرانية للأنباء. يحظر استخدام الصورة في غير الأغراض التحريرية أو في الحملات الدعائية أو الاعلانية.

دبي (رويترز) - دعا الرئيس الايراني المنتخب حسن روحاني يوم الاربعاء الحكومة ورجال الدين الى وضع نهاية للتدخل في الحياة الخاصة للمواطنين الايرانيين وطالب بحرية استخدام الانترنت وحث وسائل الاعلام الحكومية على التحلي بقدر أكبر من الانفتاح في تغطية مشاكل ايران.

وبدأت تصريحات روحاني -وهو رجل دين- تجسد رسالته الوسطية في الداخل ودعوته لعلاقات أفضل في الخارج وهي الرسالة التي أسهمت في فوزه المفاجيء في الانتخابات الرئاسية التي أجريت الشهر الماضي.

وأدى فوزه الى خروج أعداد ضخمة من الايرانيين تأييدا له متلهفين على التغيير بعد ثماني سنوات من اجراءات الامن المشددة والمواجهات في عهد الرئيس محمود أحمدي نجاد.

وقال روحاني لرجال دين في طهران "ينبغي الا يكون هناك أي صدع أو فرقة بين الحكومة ورجال الدين ولاسيما في وقت يعلق فيه الناس آمالهم على رؤية نوع ما من التغيير في المجتمع."

وقال في كلمته التي بثها التلفزيون الحكومي "نحتاج الى مجتمع قوي وحكومة قوية. اليوم مهدت الارض للمشاركة الشعبية. الناس علقوا آمالهم على المستقبل."

وتابع "وجود حكومة قوية لا يعني حكومة تتدخل في كل الشؤون.. هي حكومة لا تقيد حياة الناس. فتلك ليست حكومة قوية."

وأضاف "قوة الحكومة تكمن في ثقة الشعب ... وتقديم الخدمات وتقليل المشاكل وتمهيد الساحة لمزيد من التطور لجميع المواطنين لتلبية احتياجات الشعب والرغبة في التغيير."

ويدعم روحاني تفويض شعبي وتأييد تحالف المعتدلين والاصلاحيين بزعامة الرئيسين السابقين أكبر هاشمي رفسنجاني ومحمد خاتمي وكلاهما همشهما المتشددون في عهد أحمدي نجاد.

وفي الوقت الراهن أعطى انقسام معسكر المحافظين المتشددين لروحاني حرية حركة نسبية.

لكن يمكن للمتشددين مع تمتعهم بأغلبية في البرلمان وصلاتهم القوية بالحرس الثوري وقبضة شديدة على المناصب الكبيرة في وسائل الاعلام الحكومية وجهاز الامن ارباك محاولات روحاني للتغيير خاصة اذا شعروا بأن مناصبهم معرضة لخطر مباشر.

وخلال حملته الانتخابية طالب روحاني بتخفيف "المناخ الامني" ولمح يوم الاربعاء الى الخطوات التي يريد ان يراها تطبق.

وقال روحاني على تويتر ان فرض رقابة على محتوى الانترنت في ايران التي زادت بعد استخدام وسائل التواصل الاجتماعي لتشجيع وتنسيق احتجاجات ضخمة بعد الانتخابات الرئاسية عام 2009 أثبت انه غير فعال.

وتساءل روحاني "ما هو الخبر المهم الذي تمكنت القيود على الانترنت من التعتيم عليه في السنوات الاخيرة."

وفي نفس الوقت انتقد الاذاعة الحكومية الايرانية لتجاهلها قضايا داخلية في ايران.

وتحتكر الدولة قنوات التلفزيون الارضية في ايران ورغم ان أجهزة استقبال القنوات الفضائية والمحطات الاخبارية الاجنبية محظورة في ايران فان الكثير من الايرانيين يحصلون عليها ويتابعون القنوات التي تبث من الولايات المتحدة وأوروبا.

وقال روحاني على تويتر "عندما تبث هيئة الاذاعة الايرانية خبر مولد باندا في الصين ولا تبث شيئا عن عمال محتجين لم يتسلموا أجورهم فمن المؤكد ان الشعب والشبان سيتجاهلونها."

وقدرة روحاني على تحقيق رؤيته لمجتمع أكثر انفتاحا في اطار النظام الاسلامي تعتمد على حصوله على تأييد الزعيم الاعلى آية الله علي خامنئي الذي يجلس على رأس نظام معقد من حكم رجال الدين والتمثيل البرلماني.

إعداد رفقي فخري للنشرة العربية - تحرير أميرة فهمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below