1 تشرين الأول أكتوبر 2013 / 21:53 / بعد 4 أعوام

مكالمة أوباما وروحاني الهاتفية تثير شكوك المتشددين في إيران

الرئيس الإيراني حسن روحاني خلال مؤتمر صحفي في نيويورك يوم 27 سبتمبر ايلول 2013 - رويترز

دبي (رويترز) - من المرجح أن يؤدي الاتصال الهاتفي التاريخي بين الرئيس الإيراني حسن روحاني والرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى مقاومة من المتشددين الذين يتمتعون بنفوذ كبير في الجمهورية الإسلامية ويتمتعون بما يحظون به من تأييد استنادا إلى العداء للغرب.

وكان أول ما فعله روحاني عقب عودته إلى طهران في مطلع الأسبوع هو التصريح بأنه تصرف في نطاق إرشادات الزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي عندما شارك في أرفع اتصال بين إيران والولايات المتحدة منذ ثلاثة عقود.

ودفعت المحادثة الهاتفية القصيرة الكثيرين إلى توقع أن تتحسن العلاقات بين واشنطن وطهران بعد انتخاب روحاني المعتدل رئيسا.

ويبدو استناد روحاني إلى خامنئي صاحب السلطة الأعلى في النظام السياسي الإيراني المعقد محاولة للتصدي لردود الفعل المعاكسة من قبل مراكز القوى المتشددين وأنصارهم الذين كان بعضهم ينتظرونه لرشق موكبه بالبيض عند عودته.

غير إن هتافات ”الموت لأمريكا“ التي رددها المتظاهرون من المرجح أن تكون مجرد بداية لحملة على روحاني من جانب المؤسسة السياسية والعسكرية المحافظة التي تعارض الغرب بشكل عام والولايات المتحدة وإسرائيل على وجه الخصوص.

وقد بلغ انعدام الثقة بين إيران والولايات المتحدة درجة أن من العقبات الكبرى التي تعترض سبيل مفاوضات النزاع النووي الخلاف حول من الذي ينبغي أن يتخذ الخطوة الأولى.

وتصر إيران على أن تخفف الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي العقوبات قبل أن تقدم أي تنازلات في مجال تخصيب اليورانيوم بينما تطالب القوى الغربية بالعكس.

ويرى المتشددون الإيرانيون أن المحادثة الهاتفية بين روحاني وأوباما سابقة لآوانها ويقولون إنه يتعين على واشنطن الآن اتخاذ خطوات ملموسة لتبديد انعدام الثقة.

وقال حسين نجفي الحسيني وهو عضو كبير في لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى في الموقع الإلكتروني للمجلس يوم الأحد ”على الأمريكيين إثبات حسن نيتهم باتخاذ خطوات عملية (مثل) إنهاء العداء للشعب الإيراني ورفع العقوبات.“

وبادر قائد الحرس الثوري وهو مؤسسة يدعمها مجمع صناعي وعسكري ضخم يتبع مباشرة للزعيم الأعلى بالإشادة بكلمة روحاني أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة التي قال فيها إن إيران مستعدة للمشاركة في محادثات نووية ”محددة زمنيا وموجهة نحو تحقيق نتائج“ لكنه ألحق بها تحذيرا مبطنا.

وقال محمد علي جعفري قائد الحرس الثوري لوكالة تسنيم للانباء ”خيرا فعل بعدم إتاحة وقت لمقابلة أوباما وكان يجب أن يرفض إجراء محادثة هاتفية إلى أن تظهر الحكومة الأمريكية صدقها.“

وقد لا يكون مفاجئا أن ينفر الحرس الثوري وهو قوة نشأت واشتد عودها للنهوض بمهمة حماية الجمهورية الإسلامية من أعدائها في الداخل والخارج من تحسين العلاقات مع الولايات المتحدة أكبر خصوم إيران.

لكن تصريح جعفري يمثل فيما يبدو تحديا للرسالة المبطنة أيضا التي وجهها روحاني إلى الحرس الثوري قبل أسبوعين فقط.

وقال الرئيس للحرس ”الحرس الثوري الإيراني فوق التيارات السياسية ووراءها لا بجانبها ولا بداخلها. الحرس الثوري الإيراني له مكانة أعلى هي مكانة الأمة بأسرها.“

بعبارة أخرى كان يقول لهم لا تقربوا السياسة.

ولا تمثل التعليقات العلنية للوزراء والساسة والقادة العسكريين سوى صورة باهتة لما يرجح أن يكون جدالا محتدما داخل دهاليز السلطة الإيرانية البعيدة عن الشفافية حيث عادة ما تصاغ السياسات من خلال جهود شاقة للتوصل الى توافق والقول الفصل في النهاية لخامنئي.

وحصل روحاني الذي تولى السلطة في أغسطس آب على موافقة الزعيم الأعلى على مساعيه لبناء جسور مع واشنطن وتخفيف بعض العقوبات التي وصلت بمعدل التضخم إلى أكثر من 40 في المئة وأدت إلى تراجع حاد في قيمة الريال.

لكن بعض المحللين يقولون إن روحاني باستقباله مكالمة أوباما في اللحظة الأخيرة وهو في طريقه إلى المطار في نيويورك ربما يكون قد تخطى حدود المسموح له به من الزعيم الأعلى الذي يتوخى الحذر دائما ويعادي الغرب بشدة.

وقال الدكتور سيافوش رانجبار دائمي وهو محاضر في جامعة مانشستر البريطانية إنه يعتقد أن الجعفري ”أخذ بسرعة تطور الأحداث الأسبوع الماضي في نيويورك ويسعى للسير بخطوة أكثر اعتدالا في عملية التقارب بين ايران والولايات المتحدة.“

ويحتدم النقاش داخل إيران على ما يبدو قبل أسبوعين من الجولة التالية من المفاوضات النووية في جنيف بين إيران والدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن - بريطانيا والصين وفرنسا وروسيا والولايات المتحدة - بالإضافة إلى ألمانيا.

وقال سكوت لوكاس وهو خبير في الشؤون الإيرانية وشارك في تأسيس مرصد يتابع وسائل الإعلام الإيرانية ”الحرس الثوري منح روحاني تأييدا علنيا لرحلته إلى نيويورك لكنه أوضح أن عليه أن يتفاوض من موقع القوة.“

ومضى يقول ”تصريحات جعفري تمضي إلى ما هو أبعد. فهي تتحدي روحاني أن يأتي بتغييرات فعلية في السلوك الأمريكي. إنه يقول له أرنا ما وعدتنا به من تقدم. إنه يختبر روحاني ليرى إن كان بمقدوره أن ينال من الأمريكيين بعض الحركة إلى الأمام.“

وتظهر التصريحات الأكثر تشددا لوزير الخارجية ورئيس وفد ايران في المفاوضات النووية محمد جواد ظريف اليوم الثلاثاء فيما يبدو أن حكومة روحاني ربما تكون قد تلقت الرسالة.

وكتب في موقع تويتر ”افتراض الرئيس أوباما أن إيران تتفاوض بسبب تهديداته غير المشروعة وعقوباته يظهر عدم احترام لأمة... وهو افتراض خاطئ.“

(إعداد أشرف راضي للنشرة العربية - تحرير عمر خليل)

من ماركوس جورج وجون همينج

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below