أوباما يختصر رحلته لآسيا بعد توقف جزئي لأنشطة الحكومة

Wed Oct 2, 2013 11:09am GMT
 

واشنطن (رويترز) - اختصر الرئيس الأمريكي باراك أوباما يوم الاربعاء رحلة مقررة منذ فترة طويلة لآسيا بعد ان دخل الاغلاق الجزئي للحكومة الأمريكية يومه الثاني ولم يلح في الافق بعد حل لخلاف الكونجرس على التمويل الذي فجر هذه الازمة.

ومن المتوقع ان يغادر أوباما الولايات المتحدة يوم السبت لعقد اجتماعات قمة في كل من اندونيسيا وبروناي. ونقلت وسائل اعلام ماليزية عن رئيس الوزراء نجيب عبد الرزاق قوله يوم الأربعاء إن الرئيس الأمريكي ألغى زيارة رسمية لماليزيا الأسبوع المقبل بعد توقف بعض الأنشطة الحكومية الأمريكية.

وكانت زيارة أوباما لكوالالمبور ستجيء بعد زيارته لاندونيسيا وبروناي. كما تحيط الشكوك الآن بمحطة توقفه الاخيرة الفلبين.

وسيتمكن الرئيس الأمريكي بذلك من العودة الى إلولايات المتحدة قبل أيام معدودة من مواجهة أشد في الكونجرس قد تضطر واشنطن الى التخلف عن تسديد ديونها اذا لم يرفع المجلس سقف الدين العام الأمريكي.

وتطور النزاع بين الديمقراطيين الذين ينتمي اليهم أوباما والجمهوريين حول حق الحكومة في الاستدانة وتداخل النزاع مع مواجهة حول عملية التمويل اليومية للحكومة تسببت في أول توقف جزئي للأنشطة الحكومية الأمريكية منذ 17 عاما وأجبرت مئات الالاف من الموظفين الاتحاديين على أخذ عطلة غير مدفوعة الاجر.

وجاء اعلان البيت الابيض للاغلاق الجزئي للحكومة الأمريكية بعد يوم من المناقشات غير المثمرة في كابيتول هيل مقر الكونجرس الأمريكي حيث فشل المشرعون الديمقراطيون والجمهوريون في حسم خلافاتهم.

واتهم أوباما الجمهوريين باحتجاز الحكومة رهينة لاحباط توقيعه على قانون الرعاية الصحية وهو أكثر البرامج الاجتماعية طموحا في الولايات المتحدة والذي مرر قبل ثلاث سنوات.

ويرى الجمهوريون في مجلس النواب ان قانون الرعاية الصحية فيه توسيع خطير لسلطة الحكومة وصعدوا من جهودهم لاعاقته بسعيهم المستمر لتعطيل تمويل الحكومة. ورفض مجلس الشيوخ الذي يهيمن عليه الديمقراطيون تلك المحاولات.

وأثارت هذه المواجهة مخاوف بشأن قدرة الكونجرس على القيام بواجباته الاساسية وهددت بالاضرار بعملية انتعاش اقتصادي مازالت هشة.   يتبع

 
الرئيس الأمريكي باراك أوباما في واشنطن يوم الثلاثاء. تصوير: لاري داونينج - رويترز