تقارير مخابرات: الغارة الأمريكية بالصومال استهدفت مدبر هجمات في كينيا

Wed Oct 9, 2013 10:24am GMT
 

نيروبي (رويترز) - تعتقد أجهزة مخابرات ومحللون أن المتشدد الذي استهدفته القوات الخاصة الأمريكية في غارة فاشلة في مطلع الأسبوع ويدعى عكرمة هو مفكر ومخطط ومسؤول عمليات مقيم في الصومال دبر بلا كلل هجمات على كينيا.

وحددت أجهزة المخابرات الكينية والغربية عكرمة - وهو الاسم الحركي لعبد القادر محمد عبد القادر - باعتباره حلقة الوصل بين قادة حركة الشباب في الصومال والمتشددين الكينيين.

لكنهم لم يتمكنوا من إثبات صلة عكرمة وهو كيني من أصل صومالي أمضى عدة سنوات في النرويج بالهجوم الذي وقع الشهر الماضي على مركز تجاري في نيروبي وأدى إلى مقتل 67 شخصا وأعلنت حركة الشباب المسؤولية عنه.

وقال مسؤول صومالي إن عكرمة ينحدر من عشيرة في منطقة بلاد بنط شبه المستقلة وكرر ما قاله دبلوماسي بالمنطقة من أن عكرمة مرتبط بجهاز المخابرات الخاص بحركة الشباب وهو وحدة خاصة ألقيت عليها مسؤولية هجمات كبيرة في مقديشو.

وذكر تقرير للمخابرات الكينية تم تسريبه لوسائل الإعلام وحصلت عليه رويترز أيضا أن عكرمة خطط لمهاجمة البرلمان الكيني واغتيال سياسيين كينيين كبار ومهاجمة مكاتب للأمم المتحدة في نيروبي.

وفشلت تلك المؤامرات كما فشلت أيضا قوات خاصة من البحرية الأمريكية في القبض على عكرمة في عملية في بلدة براوة معقل المتشددين الإسلاميين على ساحل جنوب الصومال وانسحبت بعد اشتباك بالأسلحة.

وقال مسؤول أمريكي إن عكرمة معروف لواشنطن كواحد من كبار المخططين بحركة الشباب.

ووصفه مسؤول آخر بأنه مسؤول عن تخطيط "العمليات الخارجية" في الحركة لكنه قال إن الولايات المتحدة ليست لديها معلومات محددة عن صلته بالهجوم الذي وقع على مجمع وستجيت التجاري في نيروبي يوم 21 سبتمبر أيلول.

وقال المسؤول الصومالي إن عكرمة عضو كبير في وحدة المخابرات الخاصة بحركة الشباب وتحديدا مسؤول العمليات في الدول المجاورة منذ عام 2012 على الأقل.   يتبع