11 تموز يوليو 2013 / 10:31 / بعد 4 أعوام

جماعة معارضة: ايران تبني موقعا نوويا سريا جديدا

باريس (رويترز) - قالت جماعة إيرانية معارضة في المنفى يوم الخميس إنها حصلت على معلومات عن موقع نووي سري تحت الأرض قيد الإنشاء في ايران لكنها لم تحدد نوع النشاط النووي الذي تعتقد أنه سيتم تنفيذه هناك.

وكان المجلس الوطني للمقاومة في إيران -وهو جماعة معارضة في المنفى- كشف في عام 2002 عن منشأة ايرانية لتخصيب اليورانيوم في نطنز ومنشأة للماءالثقيل في أراك. لكن محللين يقولون إن سجلها السابق فيما تكشف عنه من معلومات متفاوت وإن لها أهدافا سياسية واضحة.

وفي عام 2010 حينما قالت الجماعة إن لديها أدلة على منشأة نووية جديدة أخرى إلى الغرب من طهران قال مسؤولون أمريكيون انهم على علم بالموقع منذ أربع سنوات وليس لديهم ما يدعو إلى الاعتقاد بأنه منشأة نووية.

وجاء أحدث زعم بعد أقل من شهر على انتخاب السياسي المعتدل حسن روحاني رئيسا جديدا لإيران وهو ما عزز الآمال في حل النزاع النووي بين ايران والغرب.

وقال المجلس الوطني للمقاومة ان أعضاء في منظمة مجاهدي خلق التابعة له داخل البلاد ”حصلوا على معلومات موثوق بها عن موقع جديد وسري تماما للمشروع النووي لإيران.“

واضاف المجلس ان الموقع يقع في مجمع أنفاق بين الجبال على بعد 10 كيلومترات الى الشرق من بلدة دماواند التي تبعد نحو 50 كيلومترا الى الشمال الشرقي من طهران. وقال المجلس ان بناء المرحلة الأولى للموقع بدأ في عام 2006 واكتمل منذ وقت قريب.

ونشرت الجماعة صورا بالاقمار الصناعية لما قالت انه الموقع. لكن الصور لا تشكل فيما يبدو أدلة قاطعة تدعم الزعم بأنه مشروع نووي مزمع.

وقال متحدث باسم المعارضة انه لا يمكنه ان يقول ما هو نوع النشاط النووي الذي سيجري هناك لكن طبيعة الشركات والأفراد المشاركين فيه تظهر أنه موقع نووي. وذكرت الجماعة اسماء موظفين قالت إنهم مسؤولون عن المشروع.

وقال المجلس الوطني ”الموقع يتكون من أربعة انفاق. بنت الموقع مجموعة من شركات الأعمال الهندسية والإنشاءات مرتبطة بأسلحة المهندسين في وزارة الدفاع وقوة الحرس الثوري الإيراني.“

وأضاف البيان ”اثنان من هذه الانفاق طول كل منهما نحو 550 مترا وبه إجمالا ست قاعات ضخمة.“

وسئلت جيل تيودور المتحدثة باسم الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا عن التقرير فقالت ”الوكالة ستقيم المعلومات التي توفرت كما نفعل مع اي معلومات نتلقاها.“

وقال دبلوماسي غربي معتمد لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية لرويترز ”لم أسمع شيئا. ظني انها مثل الكشف الذي حدث عام 2010 منشأة انفاق لا يتحدث عنها الايرانيون لكن دون صلة معروفة بالبرنامج النووي.“

وكانت إيران قالت في أواخر عام 2009 انها تعتزم بناء 10 مواقع أخرى لتخصيب اليورانيوم زيادة على مواقعها في نطنز وفوردو لكنها لم تقدم معلومات إضافية تذكر.

إعداد أميرة فهمي للنشرة العربية - تحرير سامح الخطيب

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below