11 تشرين الأول أكتوبر 2013 / 02:01 / منذ 4 أعوام

مراقبون يقولون انتخابات الرئاسة في أذربيجان غير نزيهة والمعارضة تعتزم الطعن

باكو (رويترز) - قالت المعارضة في أذربيجان يوم الخميس إنها ستطعن على فوز الرئيس إلهام علييف بولاية ثالثة في الانتخابات التي قال مراقبون دوليون إنه شابتها عيوب خطيرة.

مرشح المعارضة جميل حسنلي في اذربيجان يدلي بتصريحات في باكو يوم الاربعاء - رويترز

فاز علييف الذي تولى رئاسة الجمهورية السوفيتية سابقا الغنية بالنفط خلفا لوالده قبل عشر سنوات بنسبة 85 في المئة من الأصوات في الانتخابات التي اجريت يوم الأربعاء.

وظهر علييف أمام العلم الوطني على التلفزيون الرسمي ووجه الشكر لابناء أذربيجان على دعمهم وقال انه سيضمن الأمن في جنوب القوقاز حيث لا تزال التوترات مع أرمينيا المجاورة على الأراضي المتنازع عليها.

وقال مرشح المعارضة جميل حسنلي انه يهدف إلى الطعن على النتيجة الرسمية في المحكمة الدستورية وزعم ارتكاب انتهاكات بما في ذلك حشو صناديق الاقتراع والتصويت لأكثر من مرة. وقال ”لم تكن هذه الانتخابات حرة ولا نزيهة.“

واشرف علييف (51 عاما) على الانتعاش الاقتصادي الذي رفع مستويات المعيشة في البلاد التي تضخ النفط والغاز إلى أوروبا. وسمح أيضا لواشنطن باستخدام البلاد كنقطة عبور لارسال قوات إلى أفغانستان.

لكنه واجه انتقادات في الداخل والخارج على معاملة المعارضين. وتخضع وسائل الإعلام لرقابة مشددة وتلغى الاحتجاجات وقالت جماعة حقوقية إن حملة ما قبل الانتخابات ضاعفت عدد السجناء السياسيين.

وقال مراقبون دوليون من منظمة الأمن والتعاون في أوروبا إن الانتخابات شابتها ”بيئة إعلامية مقيدة“ ومزاعم تخويف للمرشحين والناخبين.

وقالت تانا دي زولويتا المسؤولة بالمنظمة ”القيود المفروضة على الحريات الأساسية للتجمع وتكوين الجمعيات وحرية التعبير وعدم وجود فرص متكافئة ومزاعم التخويف... كلها جاءت في الفترة التي تسبق يوم الانتخابات التي يرى مراقبونا انها معيبة على نحو خطير.“

وابلغ المراقبون عن إشارات واضحة على ملء صناديق الاقتراع قبل بدء التصويت في 37 لجنة وقالوا إن تقييم الفرز كان سلبيا في 58 بالمئة من اللجان المراقبة وهي نسبة غير مسبوقة.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية إن واشنطن تتفق مع منظمة الأمن والتعاون في أوروبا أن الانتخابات ”لم ترق إلى المعايير الدولية“. وحثت في بيان حكومة أذربيجان على احترام حرية التجمع السلمي وتكوين الجمعيات وحرية التعبير ومنع العنف في فترة ما بعد الانتخابات.

إعداد محمد اليماني للنشرة العربية - تحرير محمد عبد العال

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below