11 تشرين الأول أكتوبر 2013 / 19:08 / منذ 4 أعوام

مقتل العشرات في مأساة جديدة للمهاجرين امام سواحل صقلية

باليرمو (صقلية) (رويترز) - قال حرس السواحل الايطالي ان عشرات الأشخاص بينهم نساء وأطفال لقوا حتفهم يوم الجمعة بعدما انقلب زورق يقل نحو 250 مهاجرا بين صقلية وتونس في ثاني حادث من نوعه خلال أسبوع.

وقالت وكالة الأنباء الايطالية (انسا) ان نحو 50 جثة شوهدت حتى الآن بينها جثث عشرة أطفال بعد الحادث الذي وقع على بعد 100 كيلومتر جنوبي جزيرة لامبيدوزا.

وقال رئيس وزراء مالطا جوزيف موسكات في مؤتمر صحفي في فاليتا إن هناك مؤشرات على أن 27 شخصا على الأقل لاقوا حتفهم “ومن المتوقع أن يرتفع العدد ربما على نحو كبير.

وغرق 339 شخصا على الأقل في الثالث من اكتوبر تشرين الأول عندما غرقت سفينة تقل مهاجرين اريتريين وصوماليين قرب جزيرة لامبيدوزا الايطالية الواقعة جنوب شرقي صقلية.

وقالت قوات البحرية في مالطا ان إحدى سفنها انقذت 150 مهاجرا وان سفينة تابعة للبحرية الإيطالية أنقذت 56 شخصا. وتم نقل من هم في حالة حرجة بطائرة هليكوبتر الى لامبيدوزا.

وقال متحدث باسم البحرية المالطية ان سلطات مالطا تنسق عملية الانقاذ التي تتم في المياه الدولية لكن في منطقة إنقاذ تابعة لجزيرة مالطا وان سفينة مالطية في الموقع.

وقالت البحرية المالطية في بيان ان طائرة تابعة لجيش مالطا شاهدت القارب يواجه صعوبات حوالي الساعة 1400 بتوقيت جرينتش وانها اسقطت اليه طوف نجاة.

وقال موسكات ”هذه ليست مجرد تنبيه آخر لإيقاظ أوروبا. هذا وقت التحرك.“ وأضاف أنه تحدث مع نظيره الإيطالي إنريكو ليتا لبحث أحدث كارثة.

وقال ”هذه مشكلة أوروبية وليست مشكلة لإيطاليا أو لمالطا فقط.“

وكانت إيطاليا طلبت المزيد من دعم الاتحاد الأوروبي وإصلاح القواعد المنظمة للهجرة في الاتحاد بعد حادث الأسبوع الماضي.

وكانت كارثة الاسبوع الماضي من اسوأ الكوارث في ازمة طويلة للمهاجرين شهدت وصول عشرات الالاف من الناس في قوارب متهالكة ومزدحمة الى جنوب ايطاليا وتحطم بعض منها. وتحملت وطأة الازمة جزيرة لامبيدوزا الصغيرة الواقعة في منتصف المسافة بين صقلية وتونس.

وتقول المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للامم المتحدة ان 32 الف شخص وصلوا الى جنوب ايطاليا ومالطا هذا العام وحده وان حوالي ثلثيهم قدموا طلبات للحصول على حق اللجوء.

وفي وقت سابق يوم الجمعة وصل 500 مهاجر اخر على الاقل او تم انقاذهم اثناء توجههم الى اجزاء مختلفة من صقلية على ثلاثة قوارب.

ويأتي أغلب اللاجئين من افريقيا جنوب الصحراء لكن كثيرين يفرون هذا العام من الحرب الاهلية في سوريا او الاضطراب السياسي في مصر واجزاء اخرى من شمال افريقيا. ويسعى كثيرون وراء آمال العثور على عمل في اوروبا ولا يبقون غالبا في ايطاليا.

من فلاديمير بنتاليون

اعداد أشرف راضي للنشرة العربية - تحرير عماد عمر

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below