13 تموز يوليو 2013 / 12:38 / بعد 4 أعوام

روسيا تقول انها لم تتسلم بعد طلبا من سنودن للحصول على حق اللجوء

موسكو (رويترز) - نأت روسيا يوم السبت بنفسها عن المتعاقد السابق مع وكالة الامن القومي الامريكية ادوارد سنودن وقالت إنها ليست على اتصال به ولم تتسلم منه حتى الان طلبا رسميا للحصول على حق اللجوء.

وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف في موسكو يوم 10 يوليو تموز 2013. تصوير: سيرجي كاربوخين - رويترز

وأشارت التصريحات التي أدلى بها وزير الخارجية سيرجي لافروف الى ان روسيا تدرس الأمر بعد ان خرج سنودن الذي تقطعت به السبل في مطار موسكو عن صمته وطلب حق اللجوء في روسيا ريثما يحصل على ممر آمن الى أمريكا اللاتينية.

وحثت واشنطن موسكو على اعادة سنودن الى الولايات المتحدة حيث يواجه اتهامات بالتجسس بعد ان كشف تفاصيل برامج مراقبة سرية وتحدث الرئيس باراك اوباما هاتفيا مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وأغضبت تسريبات سنودن بشأن وسائل التجسس الامريكية ومن بينها التنصت على حركة البريد الالكتروني في انحاء العالم اصدقاء واشنطن وأعداءها على حد سواء. وأصبح سنودن الذي تقطعت به السبل في مطار موسكو بجواز سفره الذي ألغى مصدر توتر في العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا.

ونقلت وكالات انباء روسية عن لافروف قوله في قرغيزستان حيث حضر اجتماعا لوزراء الخارجية ”لسنا على اتصال بسنودن“ مضيفا انه علم باجتماع سنودن مع ناشطين لحقوق الانسان من روسيا وشخصيات عامة في المطار يوم الجمعة من وسائل الاعلام مثله ”مثل أي شخص آخر“.

وأبلغ سنودن الذي توارى عن الانظار في السابق منذ وصوله الى دائرة الترانزيت يوم 23 يونيو حزيران الناشطين بأنه سيقدم طلبا للحصول على حق اللجوء في نفس اليوم.

وقال لافروف انه وفقا للقانون الروسي يجب ان يتقدم الراغبون في الحصول على حق اللجوء بطلب رسمي الى ادارة الهجرة الاتحادية. لكن مديرها كونستانتين رومودانوفسكي قال اليوم السبت ان الوكالة لم تتلق حتى الان مثل هذ الطلب من سنودن.

وكشف سنودن الذي عمل في منشأة وكالة الامن القومي الامريكية في هاواي عن ان الوكالة يمكنها الاطلاع على كمية هائلة من المعلومات مثل البريد الالكتروني وغرف الدردشة من شركات من بينها فيسبوك وجوجل بموجب برنامج مراقبة سري تنفذه الحكومة.

وهرب سنودن الى هونج كونج ومنها الى موسكو حيث يقول هو ومسؤولون روس انه بقي في دائرة الترانزيت بالمطار اذ ليس لديه تأشيرة لدخول روسيا.

وسنودن مفيد لبوتين كأداة دعاية حيث يتهم الرئيس الروسي الحكومة الامريكية بأنها تبشر العالم بالحقوق والحريات التي لا تتمسك بها في الداخل. لكن وجوده على اعتاب روسيا سيكون سلاحا ذا حدين.

فقد دعا بوتين اوباما للمشاركة في قمة ثنائية في موسكو في سبتمبر ايلول ومنح سنودن حق اللجوء قد يجهض ذلك رغم ان البلدين أشارا الى أنهما يرغبان في تحسين العلاقات التي توترت في فترة الرئاسة الثالثة لبوتين.

إعداد رفقي فخري للنشرة العربية - تحرير محمد هميمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below