إيران ترفض طلب الغرب شحن مخزون اليورانيوم إلى الخارج

Mon Oct 14, 2013 9:44am GMT
 

دبي/فيينا (رويترز) - رفضت إيران يوم الأحد مطلب الغرب أن تشحن مخزونها من المواد النووية الحساسة إلى الخارج لكنها لمحت إلى استعدادها لإبداء مرونة في جوانب أخرى من أنشطتها النووية التي تقلق الغرب قبل استئناف المفاوضات بينهما هذا الأسبوع.

وستكون هذه المحادثات المقرر أن تبدأ في جنيف يوم الثلاثاء أول محادثات بخصوص برنامج طهران النووي منذ انتخاب الرئيس الإيراني حسن روحاني الذي سعى لتحسين العلاقات مع الغرب لتمهيد الطريق لرفع العقوبات الاقتصادية.

وقد تخيب تصريحات نائب وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي يوم الأحد آمال المسؤولين الغربيين الذين يطالبون إيران بأن تشحن إلى الخارج مخزونها من اليورانيوم المخصب لدرجة نقاء 20 بالمئة الذي لا تفصله سوى خطوة فنية صغيرة عن الدرجة اللازمة لصنع أسلحة.

لكن المسؤول الإيراني الذي سيشارك في المحادثات كان أقل تشددا فيما يخص جوانب أخرى من برنامج تخصيب اليورانيوم.

ونقل موقع التلفزيون الايراني الرسمي على الانترنت عنه قوله "بالطبع سنتفاوض بشأن الشكل والكمية والمستويات المختلفة للتخصيب لكن شحن مواد خارج البلاد خط أحمر بالنسبة لنا."

وتطالب القوى الغربية في المفاوضات منذ أوائل 2012 بتعليق تخصيب اليورانيوم لمستوى 20 بالمئة في إيران وإرسال جزء من مخزون اليورانيوم المخصب إلى الخارج وإغلاق منشأة فوردو التي تجرى فيها أغلب أنشطة التخصيب للمستويات الأعلى.

وعرضت في المقابل رفع العقوبات على تجارة الذهب والمعادن النفيسة والبتروكيماويات. لكن إيران التي تريد رفع العقوبات النفطية والمصرفية رفضت ذلك العرض. وتقول إنها تخصب اليورانيوم إلى مستوى 20 بالمئة لاستخدامه وقودا لمفاعل للابحاث الطبية في طهران.

لكن ششنق جوشي المتخصص في شؤون الشرق الأوسط في معهد الخدمات المتحدة الملكي في لندن قال إن تصريحات عراقجي قد تكون "التظاهر المعتاد قبل المفاوضات."

وأضاف لرويترز "من السهل تصور تسوية لا تشحن إيران بموجبها إلا جزءا من مخزون اليورانيوم الأمر الذي يسمح لفريق التفاوض بادعاء النصر. هناك كثير من الحلول الوسط الممكنة سيتم بحثها."   يتبع

 
عباس عراقجي نائب وزير الخارجية الإيراني في طهران يوم 19 مارس آذار 2007 - رويترز