ايطاليا تكثف دورياتها املا في تجنب غرق قوارب المهاجرين

Mon Oct 14, 2013 12:41pm GMT
 

روما (رويترز) - قررت ايطاليا تكثيف دورياتها العسكرية في جنوب البحر المتوسط في محاولة لمنع تكرر حوادث غرق القوارب التي راح ضحيتها مئات المهاجرين الأفارقة هذا الشهر.

وقال رئيس الوزراء انريكو ليتا في وقت متأخر يوم السبت إن "مجموعة إجراءات جوية وبحرية" ستطبق جنوبي صقلية وهي المنطقة التي عبر من خلالها عشرات الآلاف من المهاجرين من افريقيا إلى الجزيرة في قوارب مكتظة ومتهالكة هذا العام.

وقالت البحرية الإيطالية ان ما لا يقل عن 34 شخصا لاقوا حتفهم غرقا يوم الجمعة عندما غرق زورق جنوبي صقلية لكن في ظل عدم معرفة مصير الكثيرين فإن العدد الحقيقي قد يصل الى 200 شخص.

جاء ذلك بعد قرابة أسبوع من غرق 350 مهاجرا إريتريا وصوماليا قبالة جزيرة لامبيدوزا الإيطالية في جنوب البحر المتوسط.

وقالت باربارا موليناريو المتحدثة باسم المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إن الناجين من حادث الجمعة ذكروا ان زورقهم تعرض لاطلاق نار لدى مغادرتهم ليبيا.

وأضافت "ابلغنا الناجون بأن اعيرة نارية اطلقت على الزورق لدى ابحاره..اصيب ثلاثة اشخاص ولحقت اضرار بالزورق."

وقالت ان الناجين ذكروا ان الاعيرة النارية أطلقها "ليبيون" ولكن كان من المستحيل تحديد هويتهم.

ونفى رئيس الوزراء الليبي علي زيدان اطلاق القوات الليبية النار لكنه وعد باجراء تحقيق.

ويسلط الحادث الضوء على حالة الفوضى التي تشهدها ليبيا التي تعد نقطة الانطلاق للكثير من قوارب المهاجرين. وتواجه الحكومة المركزية صعوبات لفرض سيطرتها على الميليشيات المسلحة.   يتبع

 
شرطي يحمل طفلا تم انقاذه بعد غرق قارب لمهاجرين غير شرعيين قبالة مالطا يوم 12 اكتوبر تشرين الأول 2013 - رويترز