نشطاء جرينبيس يقتحمون محطة فرنسية للطاقة النووية

Mon Jul 15, 2013 7:42am GMT
 

باريس (رويترز) - قالت جماعة السلام الاخضر (جرينبيس) المدافعة عن البيئة ان أكثر من عشرين من نشطائها تسلقوا الحواجز لاقتحام محطة نووية تابعة لشركة كهرباء فرنسا في تريكاستان بجنوب فرنسا يوم الاثنين لمطالبة الحكومة باغلاقها.

واقتحم النشطاء الذين كانوا يرتدون ملابس حمراء محطة تريكاستان ورفعوا لافتة على الحائط تحمل صورة الرئيس الفرنسي فرانسوا اولوند وقد كتبوا فوقها "تريكاستان.. حادث نووي- رئيس الكارثة؟"

وقال يانيك روسيليه المسؤول عن القضايا النووية في جرينبيس بفرنسا في بيان "بهذه الخطوة تطلب جرينبيس من (الرئيس) فرانسوا اولوند اغلاق محطة تريكاستان وهي واحدة من بين أخطر خمس محطات في فرنسا."

ونفت متحدثة باسم شركة كهرباء فرنسا وصول النشطاء الى مفاعلين في المحطة وقالت انه بحلول الساعة 0630 بتوقيت جرينتش اعتقلت السلطات 17 منهم بتهمة التعدي. وذكرت ان آخرين كانوا يتسلقون على هياكل معدنية ودرج.

ووعد اولوند بخفض ما تولده محطات الطاقة النووية في فرنسا من كهرباء من 75 في المئة من احتياجات البلاد الى 50 في المئة بحلول عام 2025. كما عبر عن رغبته في اغلاق أقدم محطة نووية في فرنسا في فيسينهايم قرب الحدود الالمانية عام 2017.

وقالت جرينبيس انه كي يفي الرئيس بوعده سيكون عليه اغلاق عشرة مفاعلات على الاقل بحلول عام 2017 و20 بحلول عام 2020. وذكرت ان هذا يجب ان يشمل محطة تريكاستان التي بنيت منذ أكثر من 30 عاما.

(إعداد أميرة فهمي للنشرة العربية - تحرير علا شوقي)