15 تموز يوليو 2013 / 10:14 / بعد 4 أعوام

إلقاء قنابل حارقة وحجارة في ثالث ليلة من العنف بأيرلندا الشمالية

بلفاست (رويترز) - ألقى مثيرو شغب قنابل حارقة وحجارة وزجاجات وألعابا نارية على الشرطة في ثالث ليلة من العنف بأيرلندا الشمالية بسبب مسيرات ينظمها البروتستانت سنويا مما أسفر عن إصابة ضابط.

وأقام المحتجون حاجزا أشعلوا فيه النيران بامتداد احد الطرق وأحرقوا سيارة خلال الاشتباكات التي اندلعت للمرة الأولى يوم الجمعة بعد نزاع حول مسار المسيرات التي ينظمها البروتستانت.

وينظم آلاف من البروتستانت الموالين لبريطانيا مسيرة كل صيف تتسبب في مواجهات متكررة من العنف الطائفي حيث يرى الكاثوليك وكثير منهم يؤيدون الوحدة مع أيرلندا في هذه المسيرات استفزازا.

وأنهى اتفاق سلام عام 1998 تقريبا الصراع الطائفي الذي استمر عشرات السنين في أيرلندا الشمالية لكن الاضطرابات ما زالت تندلع خاصة بسبب مسيرات أورانج التي تحتفل بانتصار للبروتستانت على ملك كاثوليكي عام 1690.

وقالت الشرطة إنها جلبت تعزيزات من بريطانيا لمواجهة أي عنف.

ودعت كل من جماعة أورانج البروتستانية التي تنظم المسيرات والحكومة المحلية إلى الهدوء.

وقال بيتر روبنسون الذي يرأس الحكومة ”من المهم جدا أن يسود التعقل في هذه الظروف وأتمنى أن يطيع الناس إعلان وبيان معهد أورانج عن ضرورة نبذ الناس العنف.“

وبدأ البروتستانت الذين كانوا يشاركون في المسيرة في إلقاء الحجارة والزجاجات على الشرطة يوم الجمعة بعد أن قضت السلطات بعدم تمكينهم من السير في طريق يفصل بين البروتستانت والكاثوليك.

وردت قوة الشرطة باستخدام مدافع المياه وطلقات المطاط.

وأصيب 44 من رجال الشرطة خلال مطلع الأسبوع وألقي القبض على 49 منهم طفل عمره عشر سنوات.

وعقدت جلسات خاصة للمحكمة امس الاحد للتعامل مع عشرة من المتهمين وتم تجديد حبس معظمهم.

إعداد دينا عفيفي للنشرة العربية - تحرير أميرة فهمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below