المفتش العام في البنتاجون: تحقيقات الجيش في الاعتداءات الجنسية معيبة

Tue Jul 16, 2013 7:48am GMT
 

واشنطن (رويترز) - خلص المفتش العام في وزارة الدفاع الامريكية (البنتاجون) إلى أن الجيش الأمريكي في كثير من الحالات لا يحقق بشكل مناسب في مزاعم الاعتداء الجنسي وانه في أحيان يفشل في جمع أدلة هامة وفحص مكان الجريمة واستجواب الشهود.

ونشر التقرير يوم الاثنين وجاء في الوقت الذي يدرس فيه الكونجرس اجراءات لمراجعة كيفية تعامل الجيش مع حالات الاعتداء الجنسي اثر سلسلة من الفضائح في القوات المسلحة.

وشملت مراجعة المفتش العام 501 تحقيق جنائي عام 2012 من بينها حالات اغتصاب واعتداء جنسي خطير.

وأبدى التقرير قلقه الخاص بشأن 11 في المئة من الحالات اي 56 حالة. ففي بعض الحالات لم يجمع المحققون أدلة هامة من مسرح الجريمة او من الضحية.

وقال التقرير "أخذ أقوال الشهود لا يتم بشكل متعمق أو لا يتم."

ويدرس الكونجرس تشريعا يفرض على الجيش تغيير كيفية تعامله مع مزاعم الاعتداء الجنسي في اعقاب عدد من الفضائح من بينها اتهامات وجهت الى مسؤولين مهمتهم الاساسية هي الدفاع عن ضحايا اعتداءات جنسية مزعومة.

ونشرت وزارة الدفاع الامريكية دراسة في مايو ايار جاء فيها ان الاتصال الجنسي القسري في الجيش بدءا من التحرش باليد الى الاغتصاب ارتفع عام 2012 بنسبة 37 في المئة اي الى 26 ألف حالة من 19 الف حالة عام 2011.

(إعداد أميرة فهمي للنشرة العربية - تحرير علا شوقي)