16 تموز يوليو 2013 / 09:09 / بعد 4 أعوام

استمرار العنف في ايرلندا الشمالية واستدعاء البرلمان للمساعدة في عودة الهدوء

بلفاست (رويترز) - ألقى شبان بروتستانت قنابل حارقة على الشرطة في ايرلندا الشمالية وأصابوا 27 شرطيا على الأقل في الليلة الرابعة من الاحتجاجات بسبب القيود المفروضة على مسيرات تقليدية ينظمها البروتستانت سنويا.

اشتباكات بين الشرطة وشبان بروتستانت في شمال بلفاست في ايرلندا الشمالية يوم الثلاثاء - رويترز

وأبدى البيت الأبيض ”قلقه البالغ“ إزاء العنف.

واستدعي البرلمان من عطلته الصيفية ومن المقرر أن يجتمع يوم الثلاثاء لبحث سبل اعادة الهدوء.

وقالت الشرطة إنها ردت بفتح مدافع المياه في بلفاست. وذكرت تقارير أن احتجاجات وحوادث وقعت في خمس بلدات أخرى على الأقل في شتى أنحاء ايرلندا الشمالية.

وينظم آلاف البروتستانت الموالين لبريطانيا مسيرات كل صيف تتسبب في مواجهات متكررة من العنف الطائفي حيث يرى الكاثوليك وكثير منهم يؤيدون الوحدة مع أيرلندا في هذه المسيرات استفزازا.

وقال البيت الأبيض إن جو بايدن نائب الرئيس الأمريكي أبدى ”قلقه البالغ“ إزاء العنف خلال محادثة هاتية مع قادة ايرلندا الشمالية يوم الإثنين.

وطلبت الشرطة من البرلمان المساعدة في انهاء الاشتباكات.

إعداد علا شوقي للنشرة العربية - تحرير دينا عفيفي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below