أمريكا والفلبين توسعان نطاق مباحثات التعاون العسكري

Tue Jul 16, 2013 9:29am GMT
 

مانيلا (رويترز) - قال سفير الفلبين في الولايات المتحدة يوم الثلاثاء ان واشنطن ومانيلا أجريتا محادثات موسعة بشأن التعاون العسكري لتشمل تمويل امريكي محتمل لبناء منشآت ومخازن للمساعدات الانسانية الامريكية.

وتشير المحادثات الموسعة الخاصة بالاستخدام المشترك للمنشآت المدنية والعسكرية الى تحسن سريع في العلاقات الامنية بين الدولتين المتحالفتين مع تطلع الفلبين الى الحصول على مساعدة الادارة الامريكية في مواجهة نفوذ الصين الاخذ في التنامي.

وقال السفير الفلبيني خوسيه كويسيا ان بلاده رفضت منح واشنطن حق وجود قواعد دائمة لكنها ستعطي الطائرات والسفن الامريكية حقوقا أوسع في استخدام القواعد الفلبينية بشكل مؤقت ودوري وهو ما سيساعد الدولة الاسيوية على تحسين قدراتها الدفاعية.

والوجود الدوري المتزايد للقوات الامريكية في الفلبين متضمن في اتفاق عام 1998 للقوات الزائرة لكن ستكون هناك حاجة لترتيبات جديدة اذا انشأت واشنطن منشآت لدعم نشرها المؤقت للقوات الامريكية في الفلبين.

وقال كويسيا للصحفيين في العاصمة الفلبينية مانيلا "نحن بحاجة الى توسيع (معاهدة عام 1998) لاننا قد نحتاج الى بناء بعض المنشآت الاضافية."

وتجري الدولتان محادثات منذ عام 2011 بشأن "الاستخدام المشترك" للمنشآت المدنية والعسكرية في المستعمرة الامريكية السابقة.

وصرح كويسيا بأن المحادثات غير الرسمية وصلت الى المستوى الوزاري ويأمل الجانبان في التوصل الى اتفاق قبل انتهاء فترة الرئيس بنينو أكينو في يونيو حزيران عام 2016.

(إعداد أميرة فهمي للنشرة العربية - تحرير علا شوقي)