18 تشرين الأول أكتوبر 2013 / 12:48 / بعد 4 أعوام

الشرطة: المخابرات الاوغندية والامريكية تشير الى هجوم وشيك في كمبالا

كمبالا (رويترز) - قال متحدث باسم الشرطة إن أوغندا رفعت حالة التأهب ضد ”الإرهاب“ إلى الدرجة القصوى يوم الجمعة للمرة الأولى منذ تفجيرات عام 2010 التي قتل فيها 79 شخصا بعد مؤشرات من المخابرات المحلية والامريكية على هجوم وشيك محتمل من جانب متشددين اسلاميين.

وقال المتحدث باتريك أونيانجو لرويترز ان أوغندا استدعت رجال الأمن من العطلات ونشرت آلاف من رجال الشرطة الإضافيين في جميع أنحاء العاصمة كمبالا بعد رفع مستوى التأهب إلى اللون الأحمر.

وأوضح ”معلوماتنا المخابراتية ومعلومات الأمريكيين ترجح أن هناك هجوما إرهابيا وشيكا“.

وكانت اوغندا قد عززت بالفعل اجراءاتها الأمنية بعد مقتل ما لا يقل عن 67 شخصا في هجوم على مركز للتسوق في العاصمة الكينية نيروبي اعلنت جماعة الشباب الصومالية المتشددة مسؤوليتها عنه.

ونفذت حركة الشباب أيضا تفجيرات عام 2010 في كمبالا التي استهدفت حشودا كانت متجمعة لمشاهدة مباراة في نهائي كأس العالم لكرة القدم انتقاما من أوغندا لمشاركتها في قوة الاتحاد الافريقي التي اجتاحت الصومال لتحييد المتمردين الإسلاميين والمساعدة في إنهاء حرب طويلة وحالة من الفوضى في البلاد.

وهاجمت حركة الشباب مجمع وستجيت للتسوق في نيروبي أيضا ردا على التدخل العسكري الكيني في الصومال.

وقالت السفارة الامريكية في كمبالا يوم الثلاثاء انها تقيم تقارير تفيد بأن ”هجوما على غرار وستجيت قد يحدث قريبا في كمبالا“. كما طالبت المواطنين الامريكيين بتوخي الحذر لدى زيارة المناطق المزدحمة.

وناشد أونيانجو المواطنين طالبا منهم ان يكونوا متفهمين عندما تنفذ الشرطة المزيد من عمليات التفتيش العشوائية وقال انه لن يسمح لرجال الأمن بالحصول على عطلات حتى إشعار آخر.

إعداد أيمن مسلم للنشرة العربية - تحرير دينا عادل

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below