19 تموز يوليو 2013 / 14:13 / بعد 4 أعوام

متمردون أكراد يوجهون "انذارا أخيرا" لتركيا حتى تحرك عملية السلام

اسطنبول (رويترز) - وجه متمردون أكراد ما وصفوه ”بانذار أخير“ لتركيا يوم الجمعة لتتخذ خطوات ملموسة لدفع خطة السلام قدما لانهاء الصراع المستمر منذ 30 عاما والا ستتحمل مسؤولية توقف العملية تماما.

وأطلق زعيم حزب العمال الكردستاني المسجون عبد الله أوجلان وأنقرة محادثات سلام في اكتوبر تشرين الاول لوقف الصراع الذي سقط فيه 40 ألفا واجتاح منطقة جنوب شرق تركيا وغالبية سكانها من الاكراد.

وطالب زعماء أكراد حزب العدالة والتنمية الحاكم بالتحرك سريعا لبدء اصلاحات حددت في اطار عملية السلام لكن أنقرة قالت ان على الاكراد ان يفوا أولا بما التزموا به في الاتفاق وان يسرعوا من وتيرة انسحاب المقاتلين الاكراد الى شمال العراق التي بدأت في مايو ايار.

وقال حزب العمال الكردستاني في بيان نشر على أحد مواقعه على الانترنت ”نحن كحركة نحذر الحزب الحاكم حزب العدالة والتنمية للمرة الاخيرة...اذا لم يتم اتخاذ خطوات ملموسة في أقرب وقت بشأن المسائل التي حددها شعبنا والرأي العام لن تتقدم العملية وستصبح حكومة حزب العدالة والتنمية مسؤولة عن ذلك.“

وتشمل الاصلاحات خطوات لتعزيز حقوق الاقلية الكردية منها التخلي عن قانون مكافحة الارهاب الذي سجن بموجبه الالاف لصلتهم بحزب العمال الكردستاني والتعليم باللغة الكردية في المدارس وخفض عدد الاصوات التي يتعين على اي حزب ان يفوز بها ليدخل البرلمان.

وكرر حزب العمال الكردستاني دعوته للحكومة بالسماح بلجنة مستقلة من الاطباء بزيارة أوجلان في سجنه بجزيرة ايمرالي جنوبي اسطنبول. ومن المعروف ان أوجلان -الذي يطلق عليه أتباعه اسم آبو- يعاني من مشاكل في النظر.

وقال الحزب ”مصداقية حكومة -في عملية التسوية- تتعامل مع صحة الزعيم آبو بهذا الاسلوب مثار تساؤلات وشكوك من جانب حركتنا وشعبنا والرأي العام الديمقراطي.“

وأصدرت وزارة العدل التركية بيانا قالت فيه يوم الجمعة ان الاطباء الذين فحصوا اوجلان يوم 16 يوليو تموز لم يجدوا مشكلة في صحته بشكل عام.

وقالت الوزارة ”التكهنات بشأن صحته يمكن ان تؤثر سلبا على عملية التسوية.“

واتهم حزب العمال الكردستاني الذي تعتبره تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي منظمة ارهابية الحكومة التركية ايضا بدعم جماعات ضالعة في اشتباكات مع أكراد في شمال سوريا. وتنفي انقرة هذه الاتهامات.

وقال الحزب ”ندعو حزب العدالة والتنمية (الحاكم) الى التخلي بسرعة عن هذا النهج العدائي الواضح للحقوق الديمقراطية الوطنية للاكراد السوريين وان يقطع علاقاته مع جماعات القاعدة.“

وسيطر هذا الاسبوع حزب كردي سوري على بلدة سورية على الحدود التركية بعد أيام من المعارك مع مقاتلين اسلاميين وكررت أنقرة معارضتها لقيام منطقة كردية تتمتع بحكم ذاتي في سوريا.

وقال وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو في مؤتمر صحفي في أنقرة ان تركيا عارضت دوما ان يتمخض الصراع عن مناطق تتمتع بحكم ذاتي تقسم على أساس عرقي وطائفي محذرا من ان النتيجة ستكون ”أزمات أكبر“.

من دارنر بتلر

إعداد أميرة فهمي للنشرة العربية - تحرير دينا عادل

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below