الجيش الامريكي يقول انه لا توجد به سوى فرقتين فقط مدربتين بشكل كامل بسبب تخفيضات الميزانية

Tue Oct 22, 2013 2:18am GMT
 

واشنطن (رويترز) - قال الجنرال راي اوديرنو قائد الجيش الامريكي ان تخفيضات الميزانية والغموض المالي على مدى عامين اجبروا الجيش الامريكي على تقليص الانفاق على التدريب بشكل كبير مما ادى الى جعل فرقتين قتالتين فقط مستعدتين بشكل كامل للدخول في حرب .

وقال اوديرنو في مؤتمر صحفي في المؤتمر السنوي لجمعية الجيش الامريكي "الان لدينا في الجيش فرقتان مدربتان . هذا كل شيء.فرقتان."

وجاءت تصريحات اوديرنو لدى مناقشته هو ووزير الجيش الامريكي جون مكيو تأثير الاغلاق الذي جرى في الاونة الاخيرة لمؤسسات الحكومة الامريكية بالاضافة الى التخفيضات الشاملة في الميزانية والتي اجبرت الجيش على تقليص الانفاق في مارس اذار في منتصف سنته المالية تقريبا.

ودعا كل من ادويرنو ومكيو الكونجرس الى ايجاد وسيلة لمنح الجيش قدرة اكبر على التنبؤ المالي حتى يستطيع التخطيط بشكل اكثر كفاءة. وقال مكيو انه بالطريقة التي يتم بها حاليا تمويل الجيش فان الميزانيات التي تتم الموافقة عليها اليوم تعتمد على تخطيط تم قبل ثلاث سنوات.

وقال مكيو"لا يمكن ان تدير اهم قوات مسلحة على وجه الارض وفقا لميزانيات وضعت قبل ثلاث سنوات.

وتأثر الجيش بشدة بسبب التخفيضات ولاسيما التي جرت في مارس اذار بسبب تكاليف حرب افغانستان التي جاءت اكبر مما كان متوقعا وضرورة تعويض تلك الاموال من حساب عمليات الجيش الذي يشمل الاموال المخصصة للتدريب.

وقال ادويرنو "كان علينا ان نوقف التدريب بشكل اساسي في اخر ستة اشهر من العام."

وقد يؤدي الغموض المستمر في ميزانية الدفاع الى جعل الوضع اسوأ في السنة المالية التي بدأت في اكتوبر تشرين الاول. وبدأت الحكومة الامريكية السنة باغلاق استمر قرابة ثلاثة اسابيع وجعل كثيرين من الموظفين الاتحاديين يأخذون اجازة بدون مرتب.

وقال ادويرنو انه يأمل بان يتمكن من تخصيص اموال كافية للتدريب هذه السنة المالية لضمان وجود سبعة فرق قتالية مستعدة بشكل كامل بحلول يونيو حزيران للرد على اي صراع. وقال ان النقص الحالي في التدريب هو اكثر ما يقلقه.

(إعداد أحمد صبحي خليفة للنشرة العربية)