فرنسا تتمسك بحظر النقاب بعد أعمال شغب

Mon Jul 22, 2013 6:51pm GMT
 

باريس (رويترز) - دافع وزير الداخلية الفرنسي مانويل فالس يوم الاثنين عن الحظر الذي فرضته فرنسا على النقاب في الاماكن العامة بعد أن أثار فحص الشرطة لهوية منتقبة أعمال شغب في ضاحية قرب باريس في مطلع الاسبوع الأمر الذي يسلط الضوء على التوتر في الضواحي التي يكثر فيها المهاجرون.

وفرض الرئيس الفرنسي المحافظ السابق نيكولا ساركوزي قانون حظر النقاب عام 2010.

وفجر قيام الشرطة بتفتيش رجل وزوجته المنتقبة في حي تراب بجنوب غرب باريس مواجهة أدت الى محاصرة بضع مئات لمركز للشرطة ليل الجمعة وقام بعضهم بالقاء حجارة على الشرطة. وأشعلت النار في مبنى آخر خلال أعمال العنف التي استمرت عدة ساعات وأدت الى القبض على ستة اشخاص.

وقال فالس لراديو آر.تي.إل "قامت الشرطة بواجبها على أكمل وجه."

وأضاف "القانون الذي يحظر النقاب هو قانون في صالح النساء وضد تلك القيم التي ليس لها علاقة بتقاليدنا وقيمنا. يجب أن يطبق في كل مكان."

وساد الهدوء إلى حد كبير يوم الاثنين الحي الذي يقطنه زهاء 30 ألف نسمة ونشأ فيه بعض المشاهير ومنهم لاعب كرة القدم نيكولا انيلكا. ونقلت شاحنات قطر السيارات المحترقة بعيدا.

وألقت الشرطة القبض على شخصين آخرين في مداهمات مساء أمس الأحد تعرضت خلالها لالقاء العاب نارية من أسطح المباني. ومن المقرر أن يمثل أربعة شبان آخرين أمام محكمة في وقت لاحق يوم الاثنين.

وفي الوقت الذي قال فيه فالس إنه تمت استعادة النظام سريعا اتهمه سياسيون معارضون بالتقليل من حجم العنف الذي اعترف بأنه انتشر لفترة قصيرة في ثلاث بلدات قريبة.

وقال الرئيس الفرنسي فرانسوا اولوند انه يتعين التعامل مع الضواحي مثل أي جزء آخر من فرنسا لكن حكومته اتهمت برفض الاعتراف باخفاق فرنسا في دمج المسلمين.   يتبع

 
الشرطة الفرنسية تفحص بطاقتي هوية لامراتين ترتديان النقاب في ليل يوم 22 سبتمبر ايلول 2012. تصوير: باسكال روسيجنول - رويترز