22 تموز يوليو 2013 / 19:37 / بعد 4 أعوام

بريطانيا تقول إن مراجعة عضويتها في الاتحاد الأوروبي تكشف عن إيجابيات وسلبيات

رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون خلال مؤتمر صحفي في لندن يوم 17 يوليو تموز 2013 - رويترز

لندن (رويترز) - ذكر تقرير حكومي يوم الإثنين أن أكبر مراجعة أجرتها بريطانيا لعضويتها في الاتحاد الأوروبي خلال 40 عاما أظهرت أن تلك العضوية أفادت نموها الاقتصادي والمستهلكين البريطانيين لكنها أبرزت أيضا الحاجة للإبقاء على سيطرتها على سياستها الضريبية.

وستشكل التقارير الستة الأولى من 32 تقريرا ستنشرها بريطانيا حتى عام 2014 بشأن علاقاتها بالاتحاد الأوروبي الأساس الذي سيعتمد عليه رئيس الوزراء ديفيد كاميرون لإعادة التفاوض حول دور بلاده في الاتحاد قبل استفتاء على بقاء بريطانيا في الاتحاد أو الخروج منه وعد كاميرون بإجرائه قبل نهاية 2017.

وقال وزير الخارجية البريطاني وليام هيج ”للمرة الأولى تشكل تلك التقارير صورة دقيقة ومفصلة لتأثير الاتحاد الأوروبي على حياتنا اليومية.“

وقالت الحكومة في بيان “أظهرت بعض الحالات أهمية الإبقاء على السيادة الوطنية في مجالات مثل الضرائب المباشرة.

”وأظهرت أمثلة أخرى مجالات أخرى قدمت فيها إجراءات الاتحاد الأوروبي فوائد للمستهلكين البريطانيين ودعمت النمو الاقتصادي وعلى سبيل المثال الدور الذي لعبته السوق الموحدة في خفض أسعار النقل الجوي وزيادة عدد الخطوط الجوية في الاتحاد الأوروبي.“

إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم هيكل

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below