24 تشرين الأول أكتوبر 2013 / 15:16 / منذ 4 أعوام

أمريكا تبلغ تركيا قلقها من صفقة صواريخ مع الصين

الأمين العام لحلف شمال الأطلسي أندرس فو راسموسن أثناء مؤتمر صحفي في بروكسل يوم الأربعاء. تصوير: إيف هيرمان - رويترز

انقرة (رويترز) - قال السفير الامريكي في أنقرة فرانسيس ريتشاردوني يوم الخميس ان الولايات المتحدة تخشى أن يؤدي قرار تركيا بناء نظام دفاع صاروخي مع شركة صينية إلى تقويض أنظمة الدفاع الجوي للحلفاء لكنه نفى تكهنات بوجود خلاف أكبر مع أنقرة.

وأضاف أن واشنطن بدأت محادثات مع تركيا على مستوى الخبراء لتقييم مدى تأثير خططها الخاصة بالاشتراك في إنتاج نظام الدفاع الجوي الصاروخي بعيد المدى مع شركة صينية خاضعة لعقوبات أمريكية.

لكن ريتشاردوني قلل من أهمية تكهنات بتأزم العلاقات بين البلدين بعدما أفادت تقارير صحفية أمريكية في الاسابيع الأخيرة بأن رئيس المخابرات التركية حقان فيدان كشف معلومات حساسة لإيران.

وقال ريتشاردوني ”نحن قلقون للغاية من الاتفاق المنتظر مع شركة صينية خاضعة للعقوبات. نعم هذا قرار تجاري وحق سيادي لتركيا لكننا قلقون مما يعنيه بالنسبة للدفاع الجوي للحلفاء.“

وأضاف ”بدأنا للتو مع تركيا مناقشات على مستوى الخبراء وسيتم ذلك عبر القنوات الرسمية. سنجري حوارا يقوم على الاحترام.“

وأعلنت تركيا عضو حلف شمال الاطلسي في سبتمبر ايلول انها اختارت نظام الدفاع الصاروخي إف.دي-2000 الذي تنتجه شركة تشاينا بريسيجن ماشيناري إمبورت أند إكسبورت الصينية الذي فضلته على أنظمة أخرى تنتجها شركات روسية وأمريكية وأوروبية.

وفرضت الولايات المتحدة عقوبات على هذه الشركة الصينية لانتهاكها قانون حظر انتشار الاسلحة فيما يتعلق بايران وكوريا الشمالية وسوريا.

وعبر الأمين العام لحلف شمال الأطلسي أندرس فو راسموسن أيضا عن قلقه بشأن قيام تركيا بشراء نظام دفاعي لا يتوافق مع أنظمة الدول الأخرى في الحلف مما قد يقوض مبدأ مهما للحلف المكون من 28 دولة.

وقالت تركيا انها ستوقع على الارجح اتفاقا قيمته 3.4 مليار دولار مع الشركة الصينية لكن القرار ليس نهائيا بعد.

وتسعى أنقرة إلى تعزيز دفاعاتها الجوية وإنتاجها الدفاعي المحلي في ظل تنامي خطر امتداد الحرب في سوريا المجاورة وانتشار الاضطرابات في الشرق الأوسط.

واستنكرت وزارة الخارجية الصينية المخاوف الغربية بهذا الشأن وقالت إن الولايات المتحدة والدول الأخرى تسيس اتفاقا تجاريا بدون داعي.

ويصر المسؤولون الأتراك أيضا على أن الخطوة ليست لها دوافع سياسية ويقولون إن عرض الصين لبى المطالب الرئيسية بخصوص السعر وإمكانية جعل جزء كبير من الإنتاج في تركيا.

وقال رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان يوم الأربعاء ”نتخذ خطوة نحو المستقبل وسيشارك رجالنا في العمل بكامله“ مضيفا أن آراء حلف شمال الأطلسي في الأمر ”ليست عاملا محددا.“

وقال للصحفيين ”إذا كان حلف شمال الأطلسي حساسا للغاية تجاه هذا الأمر فكثير من دول الحلف مازال لديه أسلحة روسية.“

وأثار الاتفاق مع الشركة الصينية تكهنات بوجود خلاف أكبر بين أنقرة وواشنطن.

اعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير احمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below