أمريكا: لا تخفيف للعقوبات على إيران في المرحلة الأولى من المحادثات

Fri Oct 25, 2013 8:10am GMT
 

واشنطن (رويترز) - قال مسؤول رفيع في البيت الأبيض إن الولايات المتحدة لا تتطلع لتخفيف العقوبات على إيران "في المرحلة الأولى" من المفاوضات بشأن برنامجها النووي.

واضاف بن رودس مستشار الأمن القومي للاتصالات الاستراتيجية قوله في قمة رويترز بواشنطن إنه يجب على إيران أن تتخذ "خطوات ملموسة" لمعالجة المخاوف بشأن برنامجها النووي قبل أن يتسنى لواشنطن تخفيف العقوبات عن طهران.

وتشتبه الولايات المتحدة في أن تكون إيران تستخدم برنامجها النووي السلمي كغطاء لتطوير سلاح نووي. وتنفي إيران ذلك قائلة إن برنامجها لأغراض سلمية فقط.

وأجرت القوى الكبرى الأسبوع الماضي أول مفاوضات رسمية مع إيران بشأن برنامجها النووي منذ أن مهد انتخاب الرئيس الجديد حسن روحاني الذي يعد معتدلا نسبيا الطريق أمام إمكانية التوصل لحل دبلوماسي.

وقال الرئيس الامريكي باراك أوباما إنه لن يسمح لإيران بامتلاك سلاح نووي وأن جميع الخيارات للتعامل معها مطروحة وهي عبارة عادة ما يقصد بها احتمال استخدام القوة العسكرية.

لكنه أوضح تفضيله لحل تفاوضي يتوقع على نطاق واسع أن يؤدي إلى رفع تدريجي للعقوبات الاقتصادية التي شلت الاقتصاد الإيراني إذا اتخذت طهران خطوات تؤكد الغرض السلمي لبرنامجها.

وأدت العقوبات التي فرضتها واشنطن والاتحاد الأوروبي عام 2011 إلى خفض صادرات إيران النفطية بأكثر من مليون برميل يوميا مما حرم طهران من عائدات بيع تقدر بمليارات الدولارات شهريا ورفع معدلات التضخم والبطالة.

وقال رودس في حوار استمر ساعة إن إحدى السبل لتخفيف العقوبات على إيران سيكون السماح لها بالوصول إلى أموالها المجمدة. واستدرك بقوله إن هذا مجرد احتمال بين عديد من الاحتمالات وانه لا يريد أن يلمح إلى إنه تم تحديد مسار مفضل للتعامل مع الملف الإيراني.

وكانت صحيفة نيويورك تايمز قالت في تقرير لها في 17 من أكتوبر تشرين الأول إن هذا أحد السبل لتخفيف المتاعب الاقتصادية لإيران دون إلغاء العقوبات.   يتبع

 
بن رودس مستشار الأمن القومي للاتصالات الاستراتيجية يتحدث خلال قمة رويترز في واشنطن يوم الخميس. تصوير. جيم بورج - رويترز