25 تشرين الأول أكتوبر 2013 / 10:39 / بعد 4 أعوام

مفتشو الامم المتحدة يأملون في انهاء الازمة مع ايران

المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا امانو في فيينا يوم 9 سبتمبر ايلول 2013 - رويترز

فيينا (رويترز) - الاستعداد الجديد الذي تبديه ايران للتعامل مع المخاوف الدولية من طموحاتها النووية سيكون موضع اختبار خلال محادثاتها مع مفتشي الامم المتحدة يوم الاثنين المقبل حيث يأمل دبلوماسيون في احراز تقدم في بعض القضايا من بينها مسألة السماح لمفتشين بدخول موقع عسكري حساس.

ويقول دبلوماسيون ان ايران ستوافق على الارجح على التعاون بشكل كامل مع التحقيق الذي تجريه الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للامم المتحدة اذا تم التوصل الى اتفاق اوسع نطاقا في المفاوضات المنفصلة التي تجريها طهران مع القوى الست الكبرى.

ورفع الرئيس الايراني الجديد حسن روحاني سقف التوقعات لانهاء الازمة الدولية الراهنة بسبب برنامج ايران النووي حين وعد بالتعامل مع الغرب مقابل تخفيف العقوبات التي تلحق ضرارا شديدا بالاقتصاد الايراني.

ومنذ سنوات تحقق الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي تتخذ من فيينا مقرا لها في مزاعم عن جهود ايرانية لمعالجة اليورانيوم واختبار المتفجرات واعادة تصميم رأس صاروخ بما يتوافق مع الرأس النووي.

وتقول ايران ان هذه الاتهامات لا اساس لها وملفقة ولم تسفر سلسلة من الاجتماعات في فيينا بين مسؤولين ايرانيين ومفتشي الوكالة بدأت منذ اوائل عام 2012 عن اي نتائج.

وتصاعدت الآمال المحيطة بالجولة التي تجري يوم الاثنين القادم ويعتقد الدبلوماسيون ان ايران قد تقدم بعض التنازلات قريبا ربما بالسماح للمفتشين بزيارة قاعدة بارشين العسكرية جنوب شرقي طهران وهي مسألة ذات اولوية بالنسبة للوكالة منذ فترة طويلة.

وفي مؤشر على رغبة الحكومة الايرانية الجديدة في السعي الى انهاء الازمة الدولية بشأن برنامجها النووي سيسبق المحادثات بين المسؤولين الذي سيعقد في فيينا يوم الاثنين اجتماع بين المدير العام للوكالة الدولية يوكيا امانو وكبير المفاوضين النوويين الايرانيين.

وأعلنت الوكالة يوم الخميس ان امانو سيجتمع مع نائب وزير الخارجية الايراني عباس عراقجي لنحو ساعة بمقر الوكالة في فيينا.

وقالت الوكالة في بيان ”الاجتماع فرصة لتبادل وجهات النظر بشأن سبل التحرك قدما.“ ولم تقدم الوكالة اي تفاصيل.

وستبدأ بعد هذا الاجتماع الجولة الجديدة من المفاوضات في فيينا بين كبار المسؤولين من الجانبين. ولن يشارك امانو او عراقجي في هذه المحادثات المقررة سلفا والتي ستكون الجولة الثانية عشرة منذ عام 2012.

وتعتقد الوكالة ان ايران أجرت اختبارات على متفجرات لها صلة بالابحاث النووية في بارشين ربما منذ عشر سنوات وتريد ان تسمح طهران لمفتشيها بمقابلة مسؤولين ايرانيين والاطلاع على الوثائق لالقاء الضوء على ما حدث في هذا الموقع.

وتنفي ايران تلك الاتهامات وتقول انها ستسمح للمفتشين بزيارة بارشين بعد ان يتفق الجانبان على طريقة القيام بالتحقيق.

ومن المرجح ان يعتمد التوصل الى اتفاق شامل مع الوكالة على التقدم الذي سيتحقق في محادثات منفصلة في جنيف بين ايران والدول الست الكبرى - الولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا والمانيا - التي تطالب ايران بالحد من انشطتها النووية ذات التطبيقات المدنية والعسكرية في آن واحد.

ولعب عراقجي دورا هاما في المفاوضات التي استؤنفت في جنيف الاسبوع الماضي بين ايران والدول الست بقصد التوصل الى تسوية دبلوماسية للقضية. ومن المقرر ان تستأنف تلك المحادثات في نفس المدينة السويسرية يومي السابع والثامن من نوفمبر تشرين الثاني.

من فردريك دال

إعداد أميرة فهمي للنشرة العربية - تحرير محمد نبيل

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below