25 تموز يوليو 2013 / 12:28 / منذ 4 أعوام

التحقيق مع السائق في حادث قطار أسبانيا ومقتل 78 شخصا

موقع القطار المنكوب في شمال غرب اسبانيا يوم الخميس - رويترز

سانتياجو دي كومبوستيلا (اسبانيا) (رويترز) - وضعت الشرطة الاسبانية سائق قطار رهن التحقيق يوم الخميس بعد مقتل 78 شخصا على الاقل عندما اجتاز القطار منحنى حادا بسرعة كبيرة وخرج عن القضبان بالقرب من مدينة سانتياجو دي كومبوستيلا في واحدة من أسوأ كوارث القطارات في أوروبا.

وأظهرت لقطات فيديو التقطتها كاميرا أجهزة الأمن وضعت على موقع صحيفة الباييس على الانترنت القطار وهو يتجه بسرعة صوب جدار على جانب القضبان حين خرج عن مساره لدى وصوله الى منحنى مساء الاربعاء.

وقالت متحدثة باسم المحكمة العليا في جاليثيا لرويترز ان الشرطة وضعت سائق القطار رهن تحقيق رسمي ولم تذكر اسمه.

وقالت حكومة اقليم جاليثيا ان للقطار سائقين وان احدهما في المستشفى لكن لم يعرف على الفور من منهما يجري التحقيق معه.

ونقلت الصحف أقوال شهود ذكروا ان السائق فرانسيسكو خوسيه جارثون الذي ساعد في انقاذ الضحايا كان يصرخ في الهاتف "خرجت عن القضبان. ماذا أفعل؟"

وقالت صحيفة الباييس ان أحد السائقين أبلغ محطة السكك الحديدية باللاسلكي بأن القطار دخل منحنى بسرعة 190 كيلومترا في الساعة.

وقالت الصحيفة مستشهدة بمصادر قريبة من التحقيق انه أخذ يردد لمحطة القطارات "نحن بشر. نحن بشر". وأضاف "آمل الا يكون هناك قتلى لان هذا سيثقل ضميري."

وقعت الكارثة عشية احتفال ديني كبير في مدينة سانتياجو دي كومبوستيلا القديمة التي تقع في شمال غرب أسبانيا في الساعة 8.41 مساء يوم الاربعاء (1841 بتوقيت جرينتش).

وقال مسؤولون انه يوجد عدة جنسيات بين الجرحى البالغ عددهم 130 شخصا وان بينهم 36 في حالة خطيرة منهم أربعة اطفال.

ويوجد مواطنون امريكيون وبريطانيون بين الجرحى.

وقال القائم بالاعمال الامريكي في بيان مكتوب على موقع السفارة الامريكية على الانترنت "نقوم الان بجمع معلومات بشأن الحادث ونحن على اتصال بأسر بعض المواطنين الامريكيين الذين أصيبوا."

وقال متحدث باسم السفارة البريطانية انه يعرف ان أحد البريطانيين أصيب. وامتنع عن ذكر أي تفاصيل بشأن حالة البريطاني الجريح.

وفي مشهد وصفه مسؤول محلي بأنه مشهد من الجحيم غطيت الجثث التي انتشلت من موقع الحادث ووضعت بجوار العربات التي انقلبت فيما تصاعدت أعمدة الدخان من الحطام وترنح ركاب غطتهم الدماء وهم يسيرون بعيدا عن القطار المنكوب.

وكانت الرافعات مازالت ترفع الحطام حتى صباح يوم الخميس بعد 12 ساعة من وقوع الحادث. وقالت المتحدثة باسم المحكمة ان عمال الطواريء أوقفوا عمليات البحث عن ناجين.

وزار رئيس الوزراء ماريانو راخوي الذي ولد في مدينة سانتياجو دي كومبوستيلا موقع الحاث والمستشفى الرئيسي يوم الخميس. وأعلن الحداد الوطني رسميا ثلاثة أيام.

وتقوم شركة رينفيه بتشغيل قطار سانتياجو دي كومبوستيلا الذي كان يحمل 247 شخصا وخرج عن القضبان فيما تستعد المدينة لاحتفالات القديس سان جيمس حيث تمتليء شوارع المدينة بالاف المسيحيين من أنحاء العالم.

وقالت هيئة السياحة بالمدينة ان جميع الاحتفالات بما فيها القداس التقليدي الذي يقام في الكاتدرائية التي بنيت منذ قرون قد ألغيت مع اعلان الحداد بعد الحادث.

وقال الراكب ريكاردو مونتيسكو لاذاعة كادينا سير "كان القطار يسير بسرعة كبيرة ... يبدو ان القطار بدأ ينحرف عند مروره بمنحنى وتكومت العربات الواحدة فوق الاخرى."

وأضاف "تكوم كثير من الركاب في المؤخرة. حاولنا الخروج من مؤخرة العربات وأدركنا ان القطار يحترق ... كنت في العربة الثانية وكان هناك حريق... شاهدت جثثا."

من تيريسا ميدرانو وميجيل فيدال

إعداد رفقي فخري للنشرة العربية - تحرير أميرة فهمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below