25 تشرين الأول أكتوبر 2013 / 17:01 / بعد 4 أعوام

ايران تجري محادثات مع القوى العالمية على مستوى الخبراء نهاية الشهر

بروكسل (رويترز) - يجتمع خبراء من ايران والقوى العالمية الست في فيينا يومي 30 و31 اكتوبر تشرين الاول للإعداد للجولة القادمة من المحادثات رفيعة المستوى بشأن برنامج طهران النووي بعد أن زادت الآمال في تحقيق انفراجة بفضل مبادرة دبلوماسية من طهران.

ويقول دبلوماسيون غربيون إن الاجتماع المقرر عقده قبل اسبوع من الجولة القادمة من المفاوضات في جنيف في نوفمبر تشرين الثاني يمكن أن يلعب دورا مهما في تحديد الخطوط العريضة لأي اتفاق مبدئي يتصل بأنشطة ايران لتخصيب اليورانيوم.

وبعد جمود دبلوماسي ولهجة تصادمية على مدى سنوات جاء انتخاب الرئيس الايراني حسن روحاني في يونيو حزيران وهو معتدل نسبيا ليفتح الباب أمام اتفاق يمكن أن يدرأ خطر اندلاع حرب جديدة في الشرق الأوسط.

وقال دبلوماسيون إنه خلال محادثات مع القوى العالمية الست وهي الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا والمانيا الاسبوع الماضي عبر مفاوضون ايرانيون عن الاستعداد لتبديد بواعث القلق الغربية من البرنامج النووي لبلادهم لكنهم لم يوضحوا الكثير من التفاصيل المتعلقة بتنازلات محددة قد يكونون مستعدين لتقديمها.

وفي اجتماعات على مدى العامين الماضيين طلبت القوى الست من ايران وقف تخصيب اليورانيوم لمستوى نقاء 20 في المئة وهي عملية تقطع شوطا كبيرا نحو إنتاج الوقود اللازم لتصنيع قنبلة وكذلك إرسال ما لديها من مخزونات من هذه المادة الى خارج البلاد.

كما تريد القوى من الجمهورية الاسلامية وقف الانشطة في منشأة فوردو للتخصيب الموجودة تحت الارض داخل جبل قرب مدينة قم.

وترفض ايران هذا حتى الآن مشيرة الى انها قد تكون مستعدة لبحث تعليق التخصيب لمستويات أعلى اذا رفع الغرب عقوبات مشددة على قطاعي النفط والبنوك لكن الحكومات الغربية تقول انها لا تريد أن تكون هذه هي الخطوة الأولى.

ويقول دبلوماسيون إنهم سيطلبون اجابات خلال اجتماع الخبراء الفنيين وخبراء العقوبات في فيينا وفي المفاوضات التالية التي يجريها مسؤولون دبلوماسيون كبار في جنيف في السابع والثامن من نوفمبر تشرين الثاني وسيحاولون من خلالها معرفة مدى استعداد طهران لتهدئة المخاوف الدولية.

وقالت مايا كوسيانسيتش المتحدثة باسم مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون ”أستطيع أن أؤكد عقد الاجتماع الفني في 30 و31 اكتوبر في فيينا للإعداد للمحادثات... في جنيف.“ وتشرف اشتون على الجهود الدبلوماسية مع ايران نيابة عن القوى الست.

وأضافت المتحدثة ”سيشارك خبراء من الاتحاد الاوروبي والدول الست.“

ويحرص المفاوضون الايرانيون على التحرك بسرعة لإبرام اتفاق لتخفيف العقوبات الاقتصادية الصارمة لكن دبلوماسيين غربيين يحذرون من أنه لن يتم التوصل لاتفاق قريبا على الرغم من الأجواء الدبلوماسية الاكثر ودا.

وفي الاسبوع القادم ايضا يلتقي مفاوضون ايرانيون مع مفتشين من الوكالة الدولية للطاقة الذرية لبحث زيارة المواقع النووية ولقاء المسؤولين الايرانيين والإطلاع على الملفات في إطار تحقيق في أبحاث نووية تقوم بها طهران يشتبه في أن لها بعدا عسكريا.

وتنفي ايران ممارسة اي نشاط من هذا النوع.

إعداد دينا عادل للنشرة العربية- تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below