27 تشرين الأول أكتوبر 2013 / 08:47 / منذ 4 أعوام

برلماني إيراني يقول إن انشطة تخصيب اليورنيوام لمستوى نقاء 20% مستمرة

علاء الدين بروجردي رئيس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني في مؤتمر صحفي في دمشق في الأول من سبتمبر أيلول 2013. تصوير: خالد الحريري - رويترز

دبي (رويترز) - نقلت وكالة انباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية عن علاء الدين بروجردي رئيس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني قوله إن إيران لم توقف أكثر انشطة تخصيب اليورانيوم حساسية على النقيض من تصريحات عضو اخر في البرلمان الأسبوع الماضي.

وقال دبلوماسيون معتمدون لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوم الجمعة انه ليس لديهم معلومات تؤكد التقرير الخاص بوقف طهران تخصيب اليورانيوم إلى مستوى نقاء 20 في المئة. ووصفت إسرائيل التقرير الأول بانه ”غير مجدية“.

وسيكون أي وقف لانشطة التخصيب مفاجأة كبيرة اذ يعتقد خبراء غربيون أن إيران ستود استغلال هذه الانشطة كبطاقة تفاوض من اجل تخفيف العقوبات الدولية المفروضة عليها.

وانهاء انشطة التخصيب لدرجة نقاء أعلى مطلب رئيسي للقوى العالمية التي تتفاوض مع إيران بشأن برنامجها النووي المثير للجدل. والتخصيب لدرجة نقاء 20 بالمئة نقطة حساسة إذ لا يفصله عن الوصول لمستوى 90 بالمئة اللازم لصنع أسلحة نووية سوى خطوة فنية قصيرة نسبيا.

ونقلت الوكالة عن برجوردي قولة يوم السبت إن ”التخصيب لدرجة نقاء 20 بالمئة مستمر.“

وتتناقض تصريحاته مع ما ذكره حسين نقوي حسيني وهو عضو كبير بالبرلمان ايضا بأن ايران أوقفت تخصيب اليورانيوم إلى مستوى فوق خمسة في المئة المطلوب لمحطات الطاقة لأن لديها ما يكفي من احتياجاتها من الوقود المخصب لمستوى 20 بالمئة من أجل المفاعل البحثي في طهران.

وفي القدس قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أمام حكومته يوم الأحد أن الحوار الحقيقي ينبغي أن ينصب على تفكيك برنامج ايران النووي.

وقال ”لسنا مقتنعين بالجدل حول مسألة مستوى التخصيب عند 20 بالمئة. يتعمد الإيرانيون توجيه الحوار لهذه المسألة. إنه أمر ليس مجديا.“

واضاف نتنياهو ان التقدم التكنولوجي الذي حققته إيران خلال العام المنصرم من خلال اجهزة طرد مركزي متطورة يمكنها من ”القفز فوق حاجز 20 بالمئة والوصول مباشرة من مستوى 3.5 بالمئة إلى تسعين بالمئة في غضون اسابيع.“

وتجري مفاوضات بين إيران وست قوى عالمية للتوصل لحل دبلوماسي للخلاف الذي أجج مخاوف من صراع جديد في الشرق الأوسط وفرضت عقوبات على قطاعات الطاقة والشحن والبنوك في إيران. وعقد اخر اجتماع في اكتوبر تشرين الأول في جنيف ومن المقرر عقد اجتماع ثان في نوفمبر تشرين الثاني.

وحذر نتنياهو من رفع العقوبات على ايران قبل الآوان في اطار الجهود الدبلوماسية المبذولة. وقال ”يجب تجريد إيران من قدرات التخصيب ومفاعل الماء الثقيل.“

وبحث نتنياهو الذي يعتقد إلى حد بعيد أن بلاده القوة النووية الوحيدة في الشرق الأوسط -المسألة الإيرانية مع وزير الخارجية الامريكي جون كيري في روما يوم الاربعاء الماضي.

إعداد هالة قنديل للنشرة العربية - تحرير علا شوقي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below