28 تشرين الأول أكتوبر 2013 / 16:36 / منذ 4 أعوام

ايران: قدمنا أفكارا لانهاء الخلاف مع وكالة الطاقة الذرية

المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو خلال مقابلة مع رويترز في فيينا يوم 17 يونيو حزيران 2013 - رويترز

فيينا (رويترز) - قال نائب وزير الخارجية الايراني عباس عراقجي انه قدم اقتراحات لمدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوم الاثنين بعد ان تعهد بتبني ”نهج جديد“ لتخفيف مخاوف المجتمع الدولي بشأن دلائل على ان بلاده أجرت بحوثا غير مشروعة في مجال صنع القنابل النووية.

وتريد الوكالة استئناف تحقيق توقف طويلا بسبب عدم تعاون ايران فيما تصفه الوكالة بأنه ”ابعاد عسكرية محتملة“ لبرنامجها النووي. وتقول طهران إنها تخصب اليورانيوم لتوليد الكهرباء والأغراض الطبية فحسب.

وزادت الامال في التغلب على الجمود في المحادثات بين ايران والوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة بخصوص طبيعة البرنامج النووي منذ انتخاب رئيس معتدل التزم بتخفيف عزلة طهران.

وقال عراقجي انه أجرى محادثات ”مفيدة وبناءة للغاية“ مع المدير العام للوكالة يوكيا أمانو وانه قدم له اقتراحات سيبحثها خبراء كبار من الجانبين بالتفصيل في وقت لاحق يوم الاثنين.

وبدأت تلك المحادثات التي تجري على المستوى الفني بالفعل ومن المقرر ان تستمر نحو ثلاث ساعات. وهذا الاجتماع هو الثاني عشر منذ يناير كانون الثاني 2012 في المحادثات التي تجرى بالتوازي مع مفاوضات سياسية بين ايران والقوى العالمية الست.

وحتى قبل ان تنتهي هذه المحادثات قال مسؤول بالوكالة الدولية للطاقة الذرية انها ستستأنف في الساعة 0900 بتوقيت جرينتش غدا الثلاثاء فيما قد يكون علامة على إمكان تحقيق تقدم.

وقال عراقجي للصحفيين بعد اجتماعه مع أمانو في فيينا ”لدي أمل كبير في ان نتمكن من التوصل الى نتيجة جيدة.“

وكانت جلسة المباحثات بين عراقجي وأمانو أول اجتماع على مستوى عال بين الوكالة وايران منذ تولي الرئيس حسن روحاني منصبه في اغسطس اب متعهدا بإحلال المصالحة محل المواجهة في علاقات إيران الخارجية سعيا لتخفيف حدة العقوبات الغربية التي تعوق الاقتصاد الإيراني.

وقال أمانو في مستهل الاجتماع ”من المهم جدا لنا جميعا أن نتمكن من إحراز تقدم ملموس.“

واضاف ان الجانبين سيبحثان ”سبل المضي قدما لتناول كل القضايا المعلقة فيما يخص برنامج إيران النووي. وهي قضايا قديمة ومعقدة.“

وقال عراقجي ”نحن نعتقد أن الوقت حان لتبني نهج جديد لحل (المسائل) بين ايران والوكالة الدولية للطاقة الذرية والتطلع الى المستقبل من اجل مزيد من التعاون لضمان سلمية البرنامج النووي الايراني.“

ولم يذكر تفاصيل لكنه أضاف ”هو سلمي وسيظل سلميا إلى الأبد.“

وكانت التوقعات لمحادثات فيينا يوم الاثنين مرتفعة نسبيا بعد سلسلة من الاجتماعات الفاشلة وقال دبلوماسيون انهم يعتقدون أن ايران قد تعرض قريبا بعض التنازلات ربما من خلال السماح لمفتشي الوكالة بزيارة قاعدة بارشين العسكرية جنوب شرقي طهران.

وقال دبلوماسي غربي ”الجميع يتوقعون الان شيئا.“

وتشتبه الوكالة الدولية للطاقة الذرية في ان تجارب ذات صلة بصنع القنابل النووية أجريت على متفجرات في غرفة من الصلب في القاعدة ربما قبل عشر سنوات وتريد ان يقابل المفتشون بعض المسؤولين لالقاء الضوء على ما حدث هناك.

لكنها سلمت بان ذلك قد لا يكشف عن أي أدلة مفيدة في بارشين بسبب جهود يشتبه في أن إيران قامت بها لازالة أي آثار لها علاقة بالأنشطة النووية هناك. وتقول ايران ان موقع بارشين قاعدة عسكرية تقليدية.

وتجري ايران والقوى العالمية الست مفاوضات منفصلة تهدف للوصول الى تسوية سياسية اوسع للنزاع الذي يثير مخاوف من اندلاع حرب جديدة في الشرق الاوسط.

وعقد الاجتماع الاخير في هذه المفاوضات يومي 15 و16 اكتوبر تشرين الاول في جنيف ومن المقرر عقد اجتماع آخر في السابع والثامن من نوفمبر تشرين الثاني. وسيجتمع خبراء من الجانبين في فيينا في وقت لاحق هذا الاسبوع.

وتريد القوى الست من ايران وقف تخصيب اليورانيوم لدرجة أعلى. ويعتبر تخصيب اليورانيوم لمستوى 20 في المئة مسألة لها حساسية لأنه يقرب ايران من مستوى التخصيب لتسعين في المئة اللازم لإنتاج سلاح نووي.

من فريدريك دال

إعداد رفقي فخري للنشرة العربية - تحرير عمر خليل

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below