29 تشرين الأول أكتوبر 2013 / 18:20 / بعد 4 أعوام

تركيا تفتتح نفقا للسكك الحديدية يربط أسيا بأوروبا

رئيس وزراء اليابان والرئيس الصومالي ورئيس الوزراء التركي والرئيس التركي أثناء افتتاح مشروع نفق السكك الحديدية يوم الثلاثاء. تصوير: مراد سيزر - رويترز

اسطنبول (رويترز) - افتتحت تركيا يوم الثلاثاء أول خط سكك حديدية في العالم تحت الماء بين قارتين يربط آسيا بأوروبا ويتيح لرئيس الوزراء طيب اردوغان تحقيق مشروع حلم به السلاطين العثمانيون قبل ما يزيد على قرن من الزمان.

ويمتد الإنجاز الهندسي الذي يعرف باسم نفق مرمرة مسافة 13 كيلومترا على عمق نحو 60 مترا تحت مضيق البوسفور ويربط شطري أسطنبول الآسيوي والأوروبي. وسينقل ركاب القطارات في أكبر مدينة في أوروبا وسيخدم في وقت لاحق القطارات السريعة وقطارات البضائع.

وقال اردوغان في افتتاح المشروع يوم الثلاثاء الذي يصادف ذكرى مرور 90 عاما على تأسيس الجمهورية التركية ”اليوم نحقق حلما راودنا 150 عاما بتوحيد القارتين وشعوب هاتين القارتين.“

والنفق الذي تكلف 5.5 مليار ليرة (2.8 مليار دولار) وهو أحد ”المشاريع الكبرى“ لأردوغان وهي سلسلة مشاريع إنشائية تهدف إلى تغيير وجه تركيا.

ومن بين هذه المشاريع شق قناة بطول 50 كيلومترا ستحول نصف اسطنبول إلى جزيرة وبناء مطار سيكون واحدا من أكبر مطارات العالم ازدحاما ومسجدا ضخما على قمة تل في اسطنبول.

وتجري الآن دراسة خطط لبناء محطات كهرباء نووية ويجري العمل في مد جسر ثالث على مضيق البوسفور أدى بناؤه بالفعل إلى قطع مليون شجرة.

وأغضبت هذه الخطط خصوم أردوغان الذين وصفوها بأنها ”مشاريع فرعونية“ وأنها من مظاهر أسلوب للحكم يزداد استبدادا ويحذرون من كوارث بيئية في واحدة من أكثر دول العالم تعرضا للزلازل.

ويتهمون أردوغان بتجاوز مخططي المدينة وتدمير تاريحها بالجرافات لإفساح السبيل لمشروعات تافهة في مدينة عريقة كانت عاصمة الإمبراطورية البيزنطية وأصبحت بعد الفتح الإسلامي عام 1453 حاضرة الإمبراطورية العثمانية.

وتحولت جهود بيئية محدودة لإنقاذ متنزه في اسطنبول في أواخر مايو أيار إلى أكبر احتجاجات مناهضة للحكومة منذ عقود.

وبالإضافة إلى المشاريع الهندسية فرض اردوغان تغييرا اجتماعيا جذريا بكسر السلطة التقليدية للجيش العلماني مما أدى إلى اتهام البعض له بأنه ينفذ برنامجا إسلاميا وهو ما ينفيه.

ويرد أردوغان بأن سياساته إنما تستهدف الاستجابة لاحتياجات سكان يتزايدون بسرعة ويزدادون ثراء.

ووصف أردوغان مرمرة بأنه مشروع القرن وقال إنه يحقق ”حلم أجدادنا“ القديم.

ويعود تاريخ خطط إنشاء نفق للسكك الحديدية تحت البوسفور إلى عام 1891 على الأقل عندما كلف السلطان عبد الحميد راعي الأشغال العامة الذي كثيرا ما يستدعي أردوغان ذكراه مهندسين فرنسيين بتصميم نفق مغمور محمول على أعمدة. ولم يقم ذلك المشروع قط.

ونفذ كونسورتيوم ياباني تركي إنشاء نفق مرمرة وهو أنبوب مغمور مثبت على قاع البحر بتمويل معظمه من بنك اليابان للتعاون الدولي.

وقال رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي الذي حضر الافتتاح ”اليابان وتركيا جناحا آسيا. لنحلم معا بخط للقطارات السريعة يمتد من اليابان مرورا باسطنبول وصولا إلى لندن.“

(إعداد أشرف راضي للنشرة العربية - تحرير عمر خليل)

من آيلا جين ياكلي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below